تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة تفتتح أضخم سفارة في العالم ببغداد

افتتحت الولايات المتحدة الأميركية مقر سفارتها الجديد ببغداد، والذي يعد أكبر سفارة في العالم وبلغت تكاليفه 800 مليون دولار ويقع بداخل المنطقة الخضراء التي سلمت مفاتيح الحكم فيها للعراقيين الأسبوع الفارط.

إعلان

ا ف ب -  افتتحت الولايات المتحدة الاثنين مقرا جديدا لسفارتها في بغداد، هو الاضخم في العالم، معلنة في الوقت ذاته بدء حقبة مختلفة في العلاقات بين البلدين بعد اقل من ستة اعوام على اجتياح هذا البلد.

وقال السفير الاميركي راين كروكر خلال الاحتفال الذي حضره الرئيس العراقي جلال طالباني ومساعد وزيرة الخارجية الاميركية جون نيغروبونتي "انها بداية حقبة جديدة في العلاقات بين الولايات المتحدة والعراق".

وانتقل الدبلوماسيون الى المقر الجديد، وهو الاضخم في العالم وبلغت تكاليفه حوالى 700 مليون دولار، قبل اسابيع لكن السفارة احتفلت برفع العلم بعد اربعة ايام من نقل المسؤولية الامنية في المنطقة الخضراء الى السلطات العراقية.

ويقع المجمع الجديد للسفارة داخل المنطقة الخضراء الشديدة التحصين.

وقال المسؤولون في الاحتفال ان هذه الخطوة تعني مزيدا من التطبيع في العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

ويأتي الاحتفال بعد الاتفاقية الامنية التي وقعت في تشرين الثاني/نوفبمر الماضي بين واشنطن وبغداد.

وفور سقوط بغداد، اغلق الجيش الاميركي المنطقة الخضراء البالغة مساحتها ما يقارب 14,5 كلم مربعا والواقعة على الضفة الشرقية لنهر دجلة واحاطتها بجدران من الكتل الاسمنتية يبلغ ارتفاعها ستة امتار.

وكان القصر الجمهوري مقرا لسلطة الائتلاف الموقتة الى حين تم حلها في حزيران/يونيو 2004 ليتحول المكان الى مقر للسفارة الاميركية يعمل فيه اكثر من الف موظف.

ويقع المجمع الجديد على مسافة مئات الامتار من قصر الرئيس الراحل صدام حسين.

والسفارة الاميركية لدى بغداد هي اكبر بعثة للولايات المتحدة في العالم.

لكن كلفة تشغيل المجمع الجديد ستكون باهظة وقد تضطر الولايات المتحدة الى تأجير جزء من المكان، وفقا لاحد المسؤولين في وزارة الخارجية.
  

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.