تخطي إلى المحتوى الرئيسي

روسيا: خفض الغاز لأوروبا بسبب النزاع مع أوكرانيا

أعلنت روسيا أنها ستخفض حجم كميات الغاز التي تمد بها أوروبا عبر أوكرانيا لتفادي الغاز الذي تقطعه كييف، لكنها التزمت بإمداد زبائنها الأوروبيين بطرق أخرى من دون وساطة أوكرانية.

إعلان

ا ف ب - تسبب النزاع حول الغاز بين روسيا واوكرانيا الاثنين في وقوع "مخالفات" في امداد عدد من دول الاتحاد الاوروبي بالغاز وانخفاضها في شرق اوروبا فيما بدا ان عددا من دول البلقان مثل صربيا وكرواتيا تعاني من ذلك.

لكن كافة البلدان اكدت ان لديها مخزونا كافيا من الغاز.

واعلنت روسيا الاثنين انها ستخفض حجم كميات الغاز التي تمد بها اوروبا عبر اوكرانيا لتفادي الغاز الذي تقطعه كييف، على حد قولها، بشكل غير شرعي لكنها التزمت بامداد زبائنها الاوروبيين بطرق اخرى.

وصرحت ميكائيلا هوبر الناطقة باسم مجموعة او.ام.في النمساوية، وهي اكبر مجموعة غاز اوروبية في وسط اوروبا ولها ثلاثة مراكز لتوزيع الغاز الروسي في اوروبا، لفرانس برس ان الشركة لم تلاحظ الاثنين اي انخفاض وقالت ان "كل شيء يعمل بشكل طبيعي".

وتشرف المجموعة في بومغارتن عند الحدود السلوفاكية على ادارة 64 مليار متر مكعب من الغاز الروسي سنويا تمد بها النمسا والمانيا وايطاليا وفرنسا وسلوفينيا وكرواتيا.

واعتبرت وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد عقب لقاء مع ممثلي شركة غازبروم الروسية العملاقة ان "امدادات فرنسا ليست مهددة بتاتا".

وفي بروكسل تحدث ناطق باسم المفوضية الاوروبية عن "مخالفات" في امداد بعض دول الاتحاد الاوروبي دون ان يشكل ذلك "خطرا فوريا" لان مستويات المخزون "كافية وتتراوح بين سبعين وتسعين في المئة".

واوضح الناطق باسم شؤون الطاقة فران تاراديلاس ان "بعض الدول سجلت تفاوتا في حجم الامدادات" لكن تمت "تسوية" قسم من المشاكل.

واكدت مجموعة الغاز اس.بي.بي ان الامدادات عادت في سلوفاكيا الى طبيعتها بعد انخفاض طفيف حصل نهاية الاسبوع.

وفي الجمهورية التشيكية انخفضت الامدادات الاثنين بنسبة 9,5%.

وفي الاتحاد الاوروبي وتحديدا في رومانيا كانت امدادات الغاز الروسي مساء الجمعة منخفضة بنحو 30% من الحجم المطلوب حسب شركة نقل ترانسغاز. ولدى رومانيا مخزون يقدر بنحو 2,2 مليار متر مكعب وقد اكدت السلطات ان الانخفاض لن يطال منازل المواطنين.

كذلك لاحظت بولندا وبلغاريا انخفاضا في امدادات الغاز القادم من روسيا عبر اوكرانيا دون ان ينعكس ذلك سلبا على مواطنيها على الفور.

واعلن وزير الطاقة المجري كسابا مولنار ان امدادات الغاز الروسي لبلاده انخفضت الاثنين بنحو 20%.

ومباشرة قرب الاتحاد الاوروبي اعربت صربيا وكرواتيا الاثنين عن قلقهما حيث توقعت بلغراد لاول مرة انخفاضا في حين لاحظته زغرب.

وتوقع دوسان باياتوفيتش مدير شركة الغاز العامة في صربيا سربياغاز انخفاضا "محتملا" في الامدادات بالغاز الروسي مؤكدا ان هذا الاحتمال سيدفع الى وضع "خطة تقنين".

الا انه اكد ان لصربيا حاليا كميات كافية من الغاز.

وفي زغرب، اعلن مصدر كرواتي رسمي الاحد ان امدادات كرواتيا بالغاز الروسي انخفضت بنحو 7,5% مقارنة بالحجم المتوقع.

وفي البوسنة اعلن مسؤولون ان لديهم في الوقت الراهن ما يكفي من الغاز لكنهم اعربوا عن القلق من احتمال نقص في التدفئة. وانخفضت درجات الحرارة ظهر الاثنين في ساراييفو الى عشر درجات تحت السفر.

وقطعت روسيا الغاز عن اوكرانيا في الاول من كانون الثاني/يناير لعدم التوصل الى اتفاق حول سعره لسنة 2009 وعدم تسديد ما تاخر من مدفوعاته. لكن موسكو تمد الاوروبيين بنحو 40% من ايراداتهم من الغاز التي تعبر 80% اوكرنيا.

وردا على سؤال بوتين حول الاجراءات التي ينوي اتخاذها لمواجهة هذا الوضع تحدث ميلر عن "اقتراح خفض كميات الغاز التي تعبر الحدود الروسية الاوكرانية بمقدار الكميات التي سرقت"، فرد بوتين بالقول "ابداوا بالخفض اعتبارا من اليوم".

ويخشى من ان يؤدي النزاع الى تكرار ما جرى عام 2006 عندما تسبب الخلاف بين روسيا واوكرانيا في تعطيل امداد العديد من البلدان الاوروبية بالغاز.
  

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.