تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استمرار المعارك وإسرائيل ترفض الدعوات للتهدئة

لم تصل التحركات الدبلوماسية الداعية للتهدئة في غزة إلى نتائج ملموسة.

إعلان

الشرق الأوسط

تواصل إسرائيل حربها على قطاع غزة مع توغل دباباتها قبيل فجر الثلاثاء في خان يونس، كبرى مدن جنوب القطاع مدعومة بالمروحيات لكنها تلقى مقاومة مقاتلي حركة حماس ومنظمات فلسطينية أخرى، فيما ترفض الدعوات لوقف هجومها الذي أسفر عن سقوط أكثر من 560 قتيلا في عشرة أيام.

 

ليلة غزة كانت طويلة

 

في هذه الإثناء يزداد القلق من خطر تفاقم الأزمة الإنسانية في القطاع الفقير والمكتظ حيث تسبب الهجوم الإسرائيلي بانقطاع التيار الكهربائي والاتصالات ونقص خطير بالمواد الغذائية حسب وكالات الأمم المتحدة.

entrer un image alt ici
فلسطينيون يبكون موتاهم في مستشفى الشفاء - ا ف ب - محمد عابد

وأفاد مراسل فرانس 24 من غزة رجا أبو دقة وهو من الصحفيين القلائل المتواجدين في القطاع بسبب سياسة التعتيم الإعلامي التي يعتمدها الجيش الإسرائيلي، ان ليلة غزة الماضية كانت طويلة و ان القصف دخل في مرحلة جديدة " قبل ذلك كان القصف يطال مقار حركة حماس أما اليوم فالقصف يشمل المساكن المدنية التي يشك الجيش الإسرائيلي بإيوائها لمقاتلين من الفصائل".

وقتل ثلاثة جنود من وحدة جيلاني، إحدى وحدات النخبة في الجيش الإسرائيلي، وجرح 24 آخرون مساء الاثنين في شمال قطاع غزة عندما فتحت دبابة إسرائيلية النار خطأ على موقعهم، كما أعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي مضيفا ان احد الجرحى بحالة "حرجة" وان ثلاثة آخرين بحالة "الخطر" والعشرين الباقين أصيبوا ب"جروح طفيفة ومتوسطة".

وأشار إلى ان قائد الوحدة الكولونيل آفي بيليد هو بين المصابين بجروح طفيفة
ما يدل حسب مبعوث فرانس 24 إلى شمال غزة، لوكا مونجه عن شدة المعارك والالتحام بين الجنود والمقاتلين..

في الإجمال قتل أربعة جنود إسرائيليين وأصيب 79 آخرون بجروح منذ بدء الهجوم البري مساء السبت بحسب حصيلة رسمية إسرائيلية.

وفي بداية المساء أكدت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس في بيان أنها قتلت "عشرة جنود" وأصابت ثلاثين آخرين في هذه المعارك.

 

entrer un image alt ici
وحدات من الجيش الاسرائيبي

صواريخ فلسطينية جديدة على إسرائيل

 


لكن بالرغم من شراسة الهجوم الإسرائيلي أطلق الناشطون الفلسطينيون 32 صاروخا على جنوب إسرائيل مما أسفر عن إصابة أربعة أشخاص بجروح طفيفة، ويعلق لوكا مونجه على الأمر قائلا" لا شك ان قوة حماس على الرد تراجعت ولكنها ما زالت تمتلك قدرات عسكرية كبيرة"..

وقالت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحماس ان لديها "ألاف" المقاتلين المستعدين لخوض المعركة ضد إسرائيل في غزة.

وصرح ابو عبيدة المتحدث باسم كتائب القسام في كلمة بثها تلفزيون الأقصى التابع لحماس "لقد اعددنا لكم الآلاف من المقاتلين الأشداء ينتظرون في كل شارع وزقاق لحظة اللقاء بكم وسيقابلونكم بالنار والحديد".

كما قال القيادي البارز في حركة حماس في غزة محمود الزهار الاثنين ان الحركة ستحقق "النصر" على إسرائيل.

 

اولمرت يرفض عرضا لوقف النار

 

وبالرغم من المساعي للتوصل إلى تهدئة والضغوط الدولية رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت أي وقف لإطلاق النار في غزة بدون ضمانة حول الوقف الكامل لإطلاق الصواريخ على الدولة العبرية، وذلك خلال لقاء مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي دعا إلى وقف إطلاق النار لأيام عدة لدواع إنسانية.

ونقل مسؤول إسرائيلي كبير عن اولمرت قوله لساركوزي "ليس فقط يجب ان توقف حماس إطلاق الصواريخ ولكن يجب ان لا تكون قادرة على إطلاق" هذه الصواريخ".

وقالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني ان إسرائيل لن تبرم "اتفاقا مع الإرهاب" في إشارة إلى حماس.

كذلك اتهم ساركوزي الذي التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الضفة الغربية حماس بالتحرك "في شكل غير مسؤول ولا يغتفر" عبر قرارها عدم تمديد التهدئة مع إسرائيل التي انتهت في 19 كانون الأول/ديسمبر وعبر استئنافها إطلاق الصواريخ على الدولة العبرية.

في المقابل، اتهمت حماس الرئيس الفرنسي ب"الانحياز الكامل للاحتلال" الإسرائيلي.

من جهته، دعا عباس الذي ينتظر وصوله الثلاثاء إلى الأمم المتحدة في نيويورك إلى وقف "فوري وغير مشروط" للهجوم الإسرائيلي.

ولكن في واشنطن، أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش انه "يتفهم" رغبة إسرائيل في الدفاع عن نفسها، مؤكدا ان أي وقف لإطلاق النار يجب ان يتضمن شروطا لمنع حماس من إطلاق صواريخ على إسرائيل.

وفي نيويورك، أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي ان الدول العربية ستتقدم بمشروع قرار جديد أمام مجلس الأمن بهدف إعلان وقف دائم لإطلاق النار في قطاع غزة.

ويعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا اليوم الثلاثاء لبحث الوضع في غزة بمشاركة وزراء خارجية الدول العربية ووزير خارجية فرنسا، حسب ما أعلن سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة جان موريس ريبير الاثنين
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.