تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استئناف المعارك رغم قرار الأمم المتحدة بوقف اطلاق النار

رغم المصادقة في مجلس الأمن على قرار يقضي بوقف إطلاق النار، إلا ان اسرائيل واصلت قصفها الجمعة مستهدفة مناطق متعددة في عزة وأماكن يتواجد بقربها عدد من الصحفيين.

إعلان

  واصلت إسرائيل قصفها لمناطق عديدة في غزة حسب مراسل فرانس24 في عين المكان رجاء أبو دقة الذي أفاد ان الطيران الإسرائيلي إستهدف مواقع كان يتواجد فيها صحفيين. 

ويقول أبو دقة " لقد أصبح الوضع صعبا في الميدان بسبب الإنفجارات العديدة التي تهز مناطق كثيرة في غزة، مضيفا أن سكان غزة يخشون على حياتهم". وكان مراسل فرانس 24 قد صرح سابقا أن الجيش الإسرائيلي قد إستهدف مباني كان يتواجد فيها عدد من الصحفيين، مضيفا أن هذا الإستهداف الذي تسبب في جرح إعلاميين يعد بمثابة رسالة لهم".

من جانب أخر، أطلقت دبابات إسرائيلية النار على مناطق متفرقة من غزة رغم الهدنة التي وافق عليها الجيش الإسرائيلي والتي تهدف الى إسعاف المصابين وإيجاد مواد الإستهلاك والمعدات الطبية.

وأضاف لوكا مونجيه، مراس فرانس 24 على الحدود الإسرائيلية مع القطاع  أن الطيران الإسرائيلي قصف محطة للغاز قرب بلدة بيت لاهيا. " أستطيع ان أسمع من المكان حيث أتواجد صوت الرصاص والمدرعات العسكرية".

وفي نفس السياق، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ان الطيران العسكري قصف أكثر من 50 موقعا داخل قطاع غزة، من بينها الورشات التي تستخدمها حماس لصنع الصواريخ والقذائف. ويأتي هذا بعد اليوم الرابع عشر من إندلاع الهجوم على غزة والذي أسفر لغاية الآن عن مقتل 785 فلسطينيا وإصابة أكثر من 3300 أخرين.

والى ذلك، قالت الأمم المتحدة نقلا عن شهود عيان أن الجيش الإسرائيلي جمع أكثر من 110 فلسطيني داخل منزل كبير قبل أن تبدأ قصفه لتقتل حوالي 30 منهم.

إسرائيليا، قررت  الحكومة الأمنية عدم الإمتثال الى قرار مجلس الأمن الدولي ورفضه جملة وتفصيلا. وصرح مارك دو شالفرون مراسل فرانس 24 في القدس أن الحكومة الأمنية الإسرائيلية قررت مواصلة القصف والهجوم على غزة طالما لم تتوصل الى النتائج التي كانت قد سطرتها في بداية العدوان".

كما إنتقدت الحكومة قرار الأمم المتحدة، قائلة بأن القرار يتسم بنوع من الغموض في ما يتعلق بالإجراءات اللازمة لإعادة إستتاب الأمن في المناطق الجنوبية على الحدود مع غزة.

أما حماس، فلقد أعلنت  الجمعة أنها سترسل السبت وفدا إلى القاهرة لمناقشة الخطة المصرية المقترحة لوقف إطلاق النار.

وقال نائب رئيس المكتب السياسي لـ"حماس" موسى أبو مرزوق لوكالة فرانس برس أن الحركة ستطلب توضيحات بشأن ثلاث نقاط تضمنتها الخطة التي أعلنها الرئيس المصري حسني مبارك الثلاثاء، مضيفا "هناك نقاط تطرح أسئلة كثيرة، وفي كل نقطة لا بد من توضيح".

ميدانيا، عبر المتحدث باسم منظمة "الأونروا" التابعة للأمم المتحدة عدنان أبو أحمد عن سخطه مما يجري بغزة قائلا: "هناك انتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان والوضع مرشح للتدهور"، وأضاف: "إنها حرب لم نشهد مثلها منذ النزاع العربي الإسرائيلي عام 1967، وما يزيد الأمر تعقيدا هو الكثافة السكانية التي تتميز بها غزة". وواصل ممثل المنظمة الإنسانية: "المشافي في وضع خطر، ينبغي إنهاء القصف الإسرائيلي وفتح المعابر لكي يتسنى لنا إدخال المواد الغذائية والمعدات الطبية لإسعاف الجرحى".

  

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.