تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استمرار العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة

رغم تصويت مجلس الأمن على قرار يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار، تواصلت الجمعة الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة بعد هجمات ليلية أوقعت 12 قتيلاً، بحسب شهود ومصادر طبية فلسطينية.

إعلان

عرفت غزة ليلة دامية أخرى، فقد ذكرت مصادر طبية وشهود عيان أن 12 فلسطينيًا بينهم ستة من عائلة واحدة، قتلوا ليل الخميس الجمعة في غارات جوية وقصف إسرائيليين على منطقة جباليا شمال القطاع. وقد أدّى القصف إلى جرح فايز صالحة القائد المحلي للجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين، ومقتل زوجته وأربعة من أبنائه إضافة إلى شقيقة زوجته.

 

وصباح الجمعة، نقل مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة عن شهود قولهم إن الجيش الاسرائيلي قصف مطلع الاسبوع منزلاً في غزة كان الجنود الاسرائيليون قد جمعوا فيه 110 فلسطينيين ما أدى الى مقتل 30 شخصًا.

 

 

يأتي هذا النبأ غداة تعليق وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) نشاطاتها الإنسانية في قطاع غزة بعد أن قتلت قذيفة إسرائيلية سائق شاحنة أرسلته الأمم المتحدة لنقل المساعدات الإنسانية بعد ظهر الخميس في شمال قطاع غزة قرب معبر إيريز.

 

وفيما كانت المعارك تستعر في غزة، أقرّ مجلس الأمن الدولي ليل الخميس الجمعة القرار 1860 بغالبية 14 صوتًا وامتناع الولايات المتحدة عن التصويت. ويدعو القرار إلى "وقف فوري وملزم لإطلاق النار يؤدي إلى انسحاب كامل للقوات الإسرائيلية من غزة" كما يدين "كل أشكال العنف والإرهاب والأعمال العسكرية ضد المدنيين وكل عمل إرهابي" من دون أن يذكر صراحة الصواريخ التي تطلقها حماس باتجاه إسرائيل.



وردًا على هذا القرار، تعقد الحكومة الأمنية الإسرائيلية اجتماعًا استثنائيًا صباح الجمعة لتحديد موقفها من قرار مجلس الأمن الدولي. كما من المرتقب أن تدرس نتائج مهمة عموس جلعاد، أحد كبار المسؤولين في وزارة الدفاع، بعد عودته من مصر حيث بحث في اقتراحات الرئيس المصري حسني مبارك لوقف إطلاق النار التي أعدها بالتنسيق مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

 

وعلى الرغم من صدور قرار مجلس الأمن، تواصلت الجمعة الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة ما يرفع عدد القتلى الفلسطينيين منذ بدء العمليات الإسرائيلية في 27 كانون الأول/ديسمبر 2008 إلى نحو 780 فلسطينيًا فيما قتل عشرة عسكريين إسرائيليين خلال الفترة ذاتها.

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.