تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عمليات الإجلاء والغوث تتواصل بعد الهزة الأرضية

عرفت كوستاريكا نهار الجمعة أعنف زلزال ضرب البلاد منذ 150 عاما بحسب ما أفادته السلطات الرسمية. وعقب الزلزال الذي بلغت قوته 6.2 درجات على مقياس ريختر قام عدد من الدول المجاورة بتقديم المساعدات.

إعلان

أ ف ب- ذكر الصليب الاحمر ان حوالى 150 سائحا اجنبيا معظمهم من الاميركيين والفرنسيين والكنديين والاسبان قد اجليوا الجمعة من المنطقة القريبة من بركان بواس في كوستاريكا.

وكانت منطقة البركان الاكثر تضررا جراء الهزة التي بلغت حصيلتها النهائية 15 قتيلا و42 مفقودا.

ولا يزال حوالى خمسين سائحا اجنبيا معزولين في منطقة قرية شينشونا التي تعتبر الاكثر تضررا جراء الهزة الارضية والتي يمكن بلوغها عبر المروحيات فقط، كما قال الصليب الاحمر في كوستاريكا.

ونقل بعض مجموعات السائحين بمروحيات، وانضمت مجموعات اخرى الى فرق الانقاذ بعدما اضطر افرادها الى المشي مسافات طويلة على طرق وعرة.

وقامت بعمليات الاجلاء مجانا على متن المروحيات اللجنة الوطنية للطوارىء التي تنسق عمليات الاغاثة، لكن زوجين مكسيكيين اكدا انهما دفعا 1315 دولارا لنقل اربعة اشخاص الى شركة نقل خاصة بالمروحيات، كما اوضحت منسقة عمليات اغاثة الاجانب الكسندرا غالفا.

ودفع آخرون حتى الفي دولار لنقلهم، كما اضافت.

واشتكى سائحون نقلوا من احد الفنادق الكبيرة في قطاع البركان قرب كاتاراكتيس دو لا باز انهم لم يحصلوا على شيء ليأكلوه غير الموز منذ مساء الخميس.
   

واعلن الرئيس الكوستاريكي اوسكار ارياس الجمعة ان بلدان اميركا الوسطى وكولومبيا والولايات المتحدة والصين، عرضت على كوستاريكا تقديم مساعدة لمنكوبي الهزة التي اسفرت عن 15 قتيلا و42 مفقودا.

واضاف ارياس بعد زيارة الى المناطق الاكثر تضررا قرب بركان بواس الذي يعد احد مناطق الجذب السياحي في هذا البلد الصغير في اميركا الوسطى، ان هذه المساعدات ستصل الى كوستاريكا "في الساعات المقبلة".

واعلنت سفارة الولايات المتحدة عن مساعدة قيمتها 50 الف دولار.

ووجه ارياس نداء الى القطاع الخاص في كوستاريكا لمساعدة منكوبي الهزة الذين تقدر السلطات عددهم الاجمالي ب 2600.

واضاف في تصريح صحافي "ما رأيته بأم العين هو ان عواقب الهزة الارضية اسوأ مما كنت اتصور".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.