تخطي إلى المحتوى الرئيسي

معرض ديترويت يفتتح على خلفية أزمة اقتصادية حادة

يفتح معرض ديترويت للسيارات اليوم أبوابه في وقت تبذل الشركتان العملاقتان في هذا القطاع جنرال موترز وكرايسلر جهودا شاقة لضمان استمراريتهما في ظل الأزمة الأقتصادية العميقة التي يشهدها العالم.

إعلان

ا ف ب - يفتتح معرض ديترويت للسيارات اليوم الاحد بينما تبذل الشركتان العملاقتان في هذا القطاع جنرال موترز وكرايسلر جهودا شاقا لضمان بقائهما في الازمة الاقتصادية العميقة التي يشهدها العالم.

وسيعرض حوالى 58 موديلا جديدا جديدا بينها حوالى 44 تشكل سابقات، في الايام المقبلة، امام حوالى سبعة آلاف صحافي جاؤوا من نحو ستين بلدا الى ديترويت (شمال شرق الولايات المتحدة).

وفتحت شركى مرسيدس في ديتريوت التي تغطيها الثلوج وتشهد موجة برد شديد، العروض بامسية نظمتها السبت في فندق وسط المدينة.

وستعرض هذه السنة سيارات تعمل بالطاقة الكهربائية وغيرها صممتها شركات جنرال موتورز وفورد وتويوتا وهوندا وميتسوبيشي.

وتريد فورد منافسة سيارة "بريوس" التي انتجتها تويوتا، بينما صممت الشركة اليابانية محركا جديدا لسياراتها الفاخرة ليكزس تعمل على الطاقة الكهربائية والوقود.

كما ستقدم الشركة اليابانية "هوندا" سيارة "اينسايت". لكن الشركة الغت مؤتمرها الصحافي وسيبدأ عرض هذه السيارة اليوم الاحد.

وقررت شركات اخرى عدم المشاركة في المعرض هذه السنة مع تراجع المبيعات والاقتطاعات في ميزانياتها، من بينها نيسان وسوزوكي وبورشي وفيراري ولاند روفر.

وقال رئيس تحرير الموقع المتخصص بالسيارات "ادموندس كوم" كارل بروير ان "القلق يسود".

وادت الازمة المالية وتشديد شروط الاعتمادات والركود الاقتصادي في 2008 الى تراجع مبيعات السيارات بنسبة 18% في الولايات المتحدة، الى مستويات لا سابق لها منذ 1992.

وتفيد تقديرات ان العام 2009 سيكون اسوأ، مشيرة الى ان حجم المبيعات سيبلغ بين 11 و12 مليون سيارة، اي تراجع جديد مقداره مليون او مليوني سيارة.

وسجلت شركات السيارات خسائر كبيرة العام الماضي واضطرت لخفض انتاجها، لكن جنرال موتورز وفورد وكرايسلر كانت الاكثر تضررا وشهدت تراجع حصصها مجتمعة في الاسواق الى اقل من خمسين بالمئة لمرة الاولى في التاريخ.

وكانت حصة الشركات العملاقة الثلاث في 2004 تبلغ ستين بالمئة من السوق مقابل 71,2% قبل عشر سنوات، حسب النشرة المتخصصة "واردز اوتو".

ويفتح المعرض ابوابه اليوم الاحد للصحافيين بينما ينتظر ان يزوره حوالى 700 الف شخص قبل انتهائه في 25 كانون الثاني/يناير.
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.