تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أوباما يريد تنشيط عملية السلام فور تولّيه الرئاسة

صرح الرئيس الإميركي المنتخب باراك أوباما أنه سيسعى إلى تحقيق السلام في الشرق الأوسط فور تولّيه سدة الحكم مضيفَا أن الصراع الدائر حاليا في غزة يزيد من إصراره على المضي في هذا الاتجاه.

إعلان

رويترز - قال الرئيس الأمريكي المنتخب باراك  أوباما في تصريحات أذيعت اليوم الأحد إنه سيبدأ البحث عن السلام في الشرق الأوسط فور  توليه مهام منصبه مضيفا أن صراع غزة يؤكد إصراره على أن يكون معنيا بالأمر فور  تولي الرئاسة.


وخلال حملته الانتخابية قال أوباما إن كلا من الرئيس الجمهوري جورج بوش والرئيس  الديمقراطي الأسبق بيل كلينتون انتظر طويلا للعمل بجدية من أجل التوصل لاتفاق سلام  بين الإسرائيليين والفلسطينيين.


وقال أوباما في مقابلة مع برنامج (هذا الأسبوع مع جورج ستيفانوبولوس) الذي  تذيعه شبكة (إيه.بي.سي) إنه سيكون من المهم البدء في الجهود مبكرا.


واستطرد "سبب أن من المهم أن تكون الولايات المتحدة معنية على الفور وألا  تنتظر لحين انتهاء فترة ولايتهم (الرؤساء) هو أن الانخراط في مثل هذه السياسة يتطلب  
طرفا ثالثا يثق به الجميع ويريد حلا عادلا."


ورفض أوباما الذي سيتولى مهام منصبه في 20 يناير كانون الثاني خلفا لبوش  الإدلاء بأي تصريحات مطولة عن العنف في قطاع غزة حيث سقط 868 قتيلا في الهجوم  
الإٍسرائيلي الذي دخل يومه السادس عشر للحيلولة دون إطلاق نشطاء حركة المقاومة  الإسلامية الفلسطينية (حماس) صواريخ على إسرائيل. وقتل 13 إسرائيليا منذ بدء  
الهجوم.


وقال أوباما إن مقتل المدنيين على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي "يفطر القلب".


وتابع "وبالطبع هذا يجعلني أكثر إصرارا على محاولة إنهاء الطريق المسدود المستمر  منذ عقود من الزمان."
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.