تخطي إلى المحتوى الرئيسي

خطة جديدة لإنعاش الإقتصاد بقيمة 50 مليار يورو

وافق الائتلاف الحاكم في المانيا الإثنين على حزمة حوافز جديدة قيمتها 50 مليار يورو بهدف مساعد أكبر اقتصاد في اوروبا على تجاوز ما قد يكون اسوأ ركود منذ الحرب العالمية الثانية.

إعلان

- رويترز - أبلغ زعماء بالائتلاف الصحفيين ان المحافظين بزعامة المستشارة انجيلا ميركل وحلفاءهم الديمقراطيين الاشتراكيين اتفقوا على الخطة التي تتضمن مزيجا من  الانفاق الاستثماري وتخفيضات في الضرائب اثناء مفاوضات في دار المستشارية  استمرت ست ساعات.


وقال بيتر شتروك زعيم المجموعة البرلمانية للحزب الديمقراطي الاشتراكي  "لدينا اتفاق... انه يوم خير لالمانيا."


وقال زعماء بالائتلاف ان الجانب الرئيسي في البرنامج الاستثماري سيكون  مشاريع للبنية التحتية والتعليم. وستكون هناك ايضا حوافز لمشتريات  السيارات الجديدة .


واتفق الجانبان ايضا على دفع 100 يورو لمرة واحدة لكل طفل في المانيا  وهو نصف المبلغ الذي سعى اليه الحزب الديمقراطي الاشتراكي.


وقبل المحادثات كان الجانبان جاهزين للاتفاق على مسائل من بينها دعم  مشاريع للبنية التحتية والمدارس. لكنهما كانا منقسمين بشان تخفيضات  الضرائب التي يقول سياسيون انها قد تزيد عجز الميزانية في المانيا عن السقف  المحدد لدول الاتحاد الاوروبي.


وتريد احزاب الائتلاف وقف ركود يقول خبراء اقتصاديون كثيرون انه ربما  يكون الاعمق في المانيا منذ الحرب العالمية الثانية لكنها تروج لبرامج سياسية  متنافسة قبل الانتخابات العامة التي ستجرى في سبتمبر ايلول وهو ما يجعل من  الصعب الاتفاق على خطة.


وكانت الحكومة الالمانية قد وافقت على حزمة اولى من الحوافز في نوفمبر تشرين الثاني قالت ان قيمتها 31 مليار يورو لكنها تعرضت لانتقادات من  الكثيرين في الداخل والخارج جادلوا بانه مبلغ متواضع جدا. 

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.