تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جنود فرنسيون مسلمون يرفضون القتال في افغانستان

أوردت مدونة صحيفة ليبراسيون ان عدد من الجنود الفرنسيين المسلمين قد رفضوا القتال في افغانستان متذرعين بدينهم وقد اكد سلاح البر الفرنسي هذه المعلومة .

إعلان

أ ف ب - رفض عدد من الجنود الفرنسيين المسلمين القتال في افغانستان متذرعين بدينهم، حسب معلومات وردت على مدونة صحيفة ليبراسيون واكدها سلاح البر الفرنسي.

ويتعلق الامر بشبان مسلمين لا يريدون مقاتلة مسلمين اخرين في افغانستان، بحسب ما كتب الصحافي جان دومينيك ميرشيه في مدونته بصحيفة ليبراسيون.

ومن ناحيته، قال الكولونيل بينوا رويال، قائد وحدة الاعلام والعلاقات العامة في سلاح البر الفرنسي لوكالة فرانس برس ان "رفض الذهاب في مهمة لاسباب طائفية هو ظاهرة محصورة تتعلق باقل من خمس حالات سنويا".

واضاف ان هذا الامر يعتبر "ابعد من السبب الذي تطرق اليه الجنود، خطأ في فهم معنى التزامهم الذي يقوم على حمل سلاح فرنسا من اجل الدفاع عن مصالحها وقيمها في كل وقت وكل مكان".

واوضح ان "اجراء تأديبيا يطبق باستمرار في حال رفض القيام بمهمة تؤدي في معظم الحالات الى فسخ العقد".

واوضحت مدونة الصحيفة ان حالة سجلت في تشرين الاول/اكتوبر الماضي في كتيبة المشاة الاولى في ساريبورغ ولكن الجندي عاد عن قراره بعد ان التقى مرشدا اسلاميا في الجيش.

واكد الكولونيل روايال المعلومات التي تحدثت عن ان الجندي الذي اصيب بوعكة صحية في وقت كان يجب ان يذهب لتلقي التدريبات، لن يرسل الى افغانستان كما كان مقررا الشهر المقبل.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.