تخطي إلى المحتوى الرئيسي

انهيار في البورصات الآسيوية

أقفل مؤشر "نيكي" على تراجع نسبته 4.92% بعد انخفاض أسعار أسهم الشركات اليابانية بسبب ارتفاع سعر صرف الين، فيما أقفلت بورصة سيول على تراجع 6.03% وسيدني 4.27% وتايبه 4.44%.

إعلان

أ ف ب - تستمر الانباء السيئة عن الاقتصاد العالمي الخميس مع نشر ارقام تشير الى تراجع كبير في شراء التجهيزات في القطاع الخاص في اليابان الامر الذي دفع البورصات الاسيوية نزولا في حين ينتظر ان يخفض المصرف المركزي الاوروبي نسب الفائدة.

وتراجعت مشتريات التجهيزات في القطاع الخاص في اليابان من دون احتساب قطاعي الطاقة والاحواض البحرية، بنسبة 16,2% في تشرين الثاني/نوفمبر مقارنة مع تشرين الاول/اكتوبر في حين كان خبراء الاقتصاد يتوقعون تراجعا وسطيا نسبته 7,5%.

والتراجع الكبير في هذا المؤشر وهو مفتاح استثمارات الشركات، يسلط الضوء على الازمة الكبيرة التي يمر فيها ثاني اقتصاد عالمي اذ يعاني شأنه في ذلك شأن الاقتصادات الاخرى، من انعكاسات الازمة المالية الدولية.

والاربعاء نشرت ارقام سلبية في الولايات المتحدة حيث تراجعت مبيعات المفرق للشهر السادس على التوالي وكذلك في اوروبا حيث خفضت وكالة التصنيف المالي "ستاندرد اند بورز" علامة اليونان في حين اكدت المانيا انها غارقة في الانكماش في الفصل الرابع من العام 2008.

وتراكم هذه الانباء السيئة زاد من الاحباط الذي تعاني منه الاسواق الاسيوية ما ادى الى انهيارها.

وكانت النتيجة سيئة جدا في طوكيو حيث اقفل مؤشر نيكاي على تراجع نسبته 4,92%.

وعانت اسعار اسهم الشركات اليابانية كذلك من ارتفاع سعر صرف الين الذي يقضي على قدرة منتجاتها المعدة للتصدير على المنافسة. وسجل سعر صرف العملة اليابانية 88,91 ينا في مقابل الدولار و117,09 ينا في مقابل اليورو.

وتراجعت بورصات المنطقة الاخرى كذلك. فاقفلت بورصة سيول على تراجع 6,03% وسيدني 4,27% وتايبه 4,44%. وبعيد الساعة السادسة بتوقيت غرينتش كانت هونغ كونغ متراجعة 5,38% وسنغافورة 3,4% وبومباي 4,11% وبانكوك 3,26%. وحدها خسائر شنغهاي كانت محدودة وبلغت 0,16%.

والاربعاء تراجعت بورصة نيويورك 2,94% وباريس ولندن وفرانكفورت بين 4,5 و5%.

وهذا التراجع الجديد قضى على التحسن الطفيف الذي سجل مطلع السنة الحالية عندما استعاد المستثمرون بعضا من التفاؤل مع خطة اعدها الرئيس الاميركي المنتخب باراك اوباما لانعاش الاقتصاد.

وقال جيريمي هوك من "تي ام اس كابيتال" في سيدني في تصريح لوكالة "داو جونز نيوزوير" ان "كل التفاؤل الذي رافق مطلع السنة تبخر هذا الاسبوع".

وارتفعت اجراءات وضع اليد على الممتلكات العقارية في الولايات المتحدة بنسبة 17% في كانون الاول/ديسمبر مقارنة بالشهر الذي سبقه.

وامام حجم الاضطرابات يتوقع ان يخفض المصرف المركزي الاوروبي مجددا نسب الفائدة الخميس لمكافحة الانكماش الذي ينتشر بسرعة.

ويجتمع مجلس حكام المصرف في فرانكفورت (غرب المانيا) ويتوقع ان يعلن قراره عند الساعة 12,45 بتوقيت غرينتش.

وتتوقع غالبية خبراء الاقتصاد خفضا رابعا متتاليا لنسبة الفائدة الرئيسية البالغة حاليا 2,50%، بنصف نقطة على الارجح.

وفي اخر الخطوات المتخذة على صعيد الدول لمواجهة الازمة اعتمدت الصين خطة انعاش لقطاع السيارات فيها وهو الثالث في العالم. وتنص الخطة على خفض الرسوم على الشراء ودعم انتاج السيارات غير الملوثة للبيئة.

وارتفعت مبيعات السيارات في الصين 6,7% فقط في 2008 وهي اضعف نسبة في غضون عشر

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.