تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فتح تحقيق بعد سقوط طائرة ايرباص في نهر هدسون

فتحت الدائرة الوطنية لسلامة النقل بالولايات المتحدة الإميركية تحقيقا حول حادث سقوط طائرة ايرباص اي 320 في نهر هدسون وعلى متنها 150 شخصا، كما سيتم التحقيق مع قائد الطائرة الذي وصف ب"البطل" لإنقاذه حياة المسافرين.

إعلان

ا ف ب - بدأ محققون الجمعة عملهم لتحديد اسباب سقوط الطائرة الايرباص "ايه 320" التابعة لشركة "يو اس ايرويز" في نهر هدسون في نيويورك، من دون ان يؤدي الحادث الى اصابة اي من ركابها ال155.

وسارعت الدائرة الوطنية لسلامة النقل (ان اس تي بي) الى ارسال فريق من نحو عشرين شخصا الى موقع الحادث لمعاينة الطائرة التي لا تزال طافية على مياه نهر هدسون.

وحتى الان، فان الفرضية الابرز هي اصطدام الطائرة بسرب من الطيور.

وتوجه ايضا فريق من مجموعة ايرباص ومحققون فرنسيون الى المكان للمساعدة في التحقيق.

وسيكون من السهل العثور على الصندوقين الاسودين للطائرة لتحديد اسباب ما جرى. ويتضمن الصندوق الاول احداثيات الرحلة فيما يحوي الثاني تسجيلا للاحاديث بين طاقم الطائرة وبرج المراقبة.

وسيتم ايضا فحص محركات الطائرة ما ان يتم سحبها من النهر، في موازاة استجواب افراد الطاقم وفي مقدمهم القبطان تشيسلي سولنبرغر الذي تمكن من انقاذ حياته وحياة 154 شخصا اخرين.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.