تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مع المسعفين في غزة

يرافق مراسلنا رجاء ابو دقة في هذا التقرير الحصري سيارة إسعاف أثناء إغاثة الجرحى ونقل الموتى في جحيم غزة حيث تتواصل الحرب إلاسرائيلية وتدخل أسبوعها الثالث. تحذير: صور شديدة القسوة.

إعلان

 فرانس 24 - تنقلنا حلقة اليوم من برنامج محققون إلى قلب غزة حيث تتواصل الحرب الإسرائيلية وتدخل أسبوعها الثالث وحيث يزداد الوضع الإنساني سوءاً، بل هو كارثي حسب تقارير المنظمات الإنسانية الدولية.

 

ذخائر من نوعيات مختلفة تسُكب من دون حساب على مناطق آهلة بالسكان ليختنق قلب غزة وينكوي بنار الحرائق والدمار.قصف جوي ومدفعي يطال المدنيين رجالاً ونساء، صغاراً وكباراً بل حتى رجال الإغاثة لم يسلموا مما تسميه إسرائيل عملية "الرصاص المصبوب".

 

هذه الحرب هي حربُ صور تؤكد المقولة القائلة :"الحرب إعلامية أو لا تكون"، فإسرائيل منعت جميع الصحافيين الأجانب من دخول غزة، إلا أن الصور والتقارير الميدانية تصلنا يومياً من صحافيين ومراسلين يعيشون في غزة، فخلف كل عدسة كاميرا تنقل ما يجري في الميدان هناك جندي مجهول هو الصحافي. هذا هو حال مراسلنا في غزة رجاء أبو دقة معد التحقيق الذي رافق خلاله فرق إغاثة الجرحى ونقل الموتى في غزة، تقرير حذفنا منه الصور التي قد تصدم مشاهدينا ولكنها لا تخف الواقع الدامي للمدنيين في غزة
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.