تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اتفاق بين رايس وليفني لمنع تهريب الأسلحة إلى القطاع

وقعت وزيرتا الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني والأميركية كوندوليزا رايس اتفاقا ثنائيا لمنع تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة، وهذا في إطار الجهود المبذولة من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار في القطاع.

إعلان

 

طالعوا ملفنا الخاص حول الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة

 

 

ا ف ب - وقعت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس مع وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني بالاحرف الاولى الجمعة اتفاقا ثنائيا يهدف الى منع تهريب الاسلحة الى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس، في اطار الجهود المبذولة لوقف اطلاق نار في القطاع.

وقالت رايس للصحافيين قبل توقيع الاتفاق انه "ينص على سلسلة اجراءات ستتخدها الولايات المتحدة واسرائيل لوقف تدفق الاسلحة والمتفرات الى غزة".

من جهتها، قالت ليفني "ان بروتوكول الاتفاق الذي نوقعه اليوم هو .. عنصر اساسي من عناصر وقف المعارك".

كذلك اعتبرت رايس ان الاتفاق هو "احد العناصر (الضرورية) للتوصل الى وقف اطلاق نار دائم" في قطاع غزة، مبدية املها في تحقيق ذلك "سريعا جدا".

واشارت الى ان هذا الاتفاق الثنائي ستليه اتفاقات اخرى بين اسرائيل وبعض الدول الاوروبية ولا سيما فرنسا وبريطانيا والمانيا.

وقالت "انه بروتوكول اتفاق ثنائي مع اسرائيل، لكن ليفني ستواصل على ما يبدو جهودا مماثلة مع زملائنا الاوروبيين".

وافادت انها اجرت قبل الظهر اتصالا هاتفيا مع وزراء الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند والالماني فرانك فالتر شتاينماير والفرنسي برنار كوشنير "لاطلاعهم" على توقيع الاتفاق، مضيفة "اعتقد ان الاوروبيين سيقومون بمثل هذه الجهود في وقت قريب جدا".

لكن رايس بدت حذرة في ردها على سؤال حول امكانية التوصل الى وقف اطلاق نار في قطاع غزة قبل انتقال الرئاسة رسميا الى باراك اوباما الثلاثاء المقبل.

وقالت "ان الجدول الزمني الاميركي غير مهم"، مضيفة "ما زال ينبغي علينا القيام بالكثير هنا، لكنني آمل بالتأكيد ان نتمكن من دفع الامور في اتجاه وقف (النزاع) او التوصل الى وقف اطلاق نار قريبا جدا".

وتابعت "اننا نعمل على جدول زمني يكون اقصر ما يمكن لدعم الوساطة المصرية"، لكنها اعتبرت انه "يعود للمصريين القيام بالترتيبات السياسية التي قد تكون ضرورية".

وكان مسؤول اسرائيلي طلب عدم كشف اسمه افاد وكالة فرانس برس ان الاتفاق ينص بصورة خاصة على تقاسم المعلومات حول تهريب الاسلحة الى غزة وعلى مراقبة الطرقات التي يسلكها المهربون عادة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية شون ماكورماك ان واشنطن تتعهد في الوثيقة وضع بعض "التجهيزات" في التصرف لمساعدة اسرائيل على منع التهريب، بدون ان يحدد هذه التجهيزات، لكنه اوضح ان الولايات المتحدة لن تنشر قوات على الارض.

ومن الاهداف المعلنة للهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة منع حركة حماس من التزود بالاسلحة والصواريخ والذخائر لشل قدرتها على شن هجمات على الاراضي الاسرائيلية.

 

حصري : مراسل فرانس 24 في غزة رجاء أبو دقة رافق  فرق إغاثة الجرحى ونقل الموتى . الرجاء النقر هنا لمشاهدة التقرير

 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.