تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أوباما يصل إلى واشنطن قبل أيّام من تنصيبه

وصل الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما نهار السبت إلى واشنطن في ختام رحلة بالقطار بدأها صباحًا في فيلادلفيا كتحية لسلفه الشهير أبراهام لينكولن الذي سلك الخطوط الحديدية ذاتها عام 1861.

إعلان

 

طالعوا الملف الخاص بتنصيب باراك أوباما

 

ا ف ب - وصل باراك اوباما مساء السبت بالتوقيت المحلي الى محطة واشنطن للقطارات في ختام رحلة بين فيلادلفيا (شرق) والعاصمة الفدرالية حيث سينصب الثلاثاء الرئيس الرابع والاربعين للولايات المتحدة.

وهذه الرحلة التي امتدت على 225 كيلومترا وشكلت انطلاقة احتفالات تنصيب اول رئيس اسود في تاريخ الولايات المتحدة، تندرج في اطار السير على خطى رجل يستوحي اوباما منه الكثير وهو الرئيس السابق ابراهام لينكولن الذي قام بالرحلة ذاتها قبل تنصيبه العام 1861.

ورغم البرد القارس استقبل الاف الاشخاص الذين تجمعوا على طول خط السكك الحديد الرئيس المنتخب. وقام الرئيس المقبل الذي وقف في اخر القطار على منصة حافلة قطار تعود الى ثلاثينات القرن الماضي، بالقاء التحية على الجموع.

وفي محطة بالتيمور استمع نحو اربعين الف شخص الى خطابه. وقال مايكل وليامز الذي انتظر ست ساعات في البرد قبل ان يلقي اباما خطابه "لقد وجه الينا رسالة محفزة".

واوضح "الناس يريدون تغييرا ايجابيا. في السنوات الاخيرة لم نشهد ايا من ذلك. نحن بحاجة الى منشط".

وقال ويل مور (22 عاما) "هذا امر رائع. هذا يعطني الرغبة في تحقيق المزيد" في حين قالت نيكول هاريس وهي مضيفة طيران في الثانية والثلاثين "اتيت لاشهد على كتابة التاريخ".

واستعاد الرئيس المنتخب امام الجموع اللهجة التي كان يعتمدها خلال حملته الانتخابية.

وقال خلال محطة ولينغتون (ديلاوير شرق) "معا ندرك ان بانتظارنا الكثير من العمل. معا ندرك ان اميركا على مفترق طرق: فهي بلد يخوض حربا ويواجه اقتصادا معطلا ويبدو الحلم الاميركي وكأنه يتبخر".

واضاف "حان الوقت لكي ننهض من جديد".

وفي المحطة انضم الى اوباما نائب الرئيس المنتخب جو بايدن الذي مثل ولاية ديلاوير في واشنطن على مدى 36 عاما.

وانطلق القطار المؤلف من حوالى عشر حافلات وفيه صحافيون وعناصر امنيون رمزيا من فيلادلفيا (بنسلفانيا شرق) مهد اعلان الاستقلال العام 1776 والدستور الاميركي. ورافق اوباما زوجته التي كانت تحتفل السبت بعيد ميلادها الخامس والاربعين وابنتاه ساشا وماليا.

وقبل الصعود الى القطار قال اوباما انه يدرك ان "اياما صعبة" بانتظار الولايات المتحدة في اشارة الى الانكماش الاقتصادي والى الحربين اللتين تشنهما بلاده في افغانستان والعراق.

وقال "نادرا ما واجه جيل في تاريخ بلادنا تحديات بهذه الاهمية". لكنه اكد انه يمكن التغلب على الصعوبات "اذا ما استلهمنا الروح التي عززت ديموقراطيتنا منذ حلف جورج واشنطن اليمين" في اشارة الى اول رئيس اميركي تم تنصيبه في العام 1789.

ودعا مواطنيه الى اعتماد "اعلان استقلال جديد ليس فقط لبلادنا بل في حياتنا الخاصة (من اجل الابتعاد) عن الايديولوجيات وقصر النظر والفئوية".

وبعد ابراهام لينكولن سيسير باراك اوباما الاحد على خطى مثال اخر له بالقائه كلمة على درج نصب لينكولن ميموريال حيث القى الزعيم الاسود مارتن لوثر كينغ خطابه الشهير "لدي حلم" العام 1963 حول المساواة بين السود والبيض.

ويلي خطابه حفلة موسيقية يشارك فيها العديد من النجوم.

وانتقل الرئيس المنتخب منذ مطلع الشهر الحالي الى واشنطن حيث التحقت ابنتاه بالمدرسة.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.