تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بان كي مون يدعو إلى محاسبة من قصفوا المدارس

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الى محاسبة المسؤولين عن قصف مبان ومدارس تابعة للأمم المتحدة في قطاع غزة في خلال الهجوم الاسرائيلي.

إعلان

ا ف ب - قال بان من امام مبنى الامم المتحدة الذي لا يزال يتصاعد منه الدخان بعد ان قصفته القوات الاسرائيلية اثناء الحرب على غزة "هذا هجوم مشين وغير مقبول على الامم المتحدة".

واضاف "يجب اجراء تحقيق كامل وتقديم تفسير تام لضمان عدم تكرار هذا العمل مطلقا. ويجب اجراء محاسبة عبر نظام قضائي ملائم".

ووصف بان كي مون مشاهد ما بعد الحرب في غزة بانها "ينفطر لها القلب". وهو اول زعيم من العالم يزور القطاع بعد وقف اسرائيل هجومها على القطاع الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية (حماس) منذ حزيران/يونيو 2007.
 

 
واصيب مقر الامم المتحدة حيث ادلى بان بتصريحاته، بقصف اسرائيلي في 15 كانون الثاني/يناير مما ادى الى اشتعال النار في مخازن الامم المتحدة واحراق اطنان من المساعدات الغذائية التي يحتاجها سكان القطاع بشدة.

كما تعرضت اربعة مباني اخرى تابعة للامم المتحدة --من بينها مدرستان لجأ اليهما السكان خوفا من القتال -- لقصف اسرائيلي اثناء القتال. وقتل اكثر من 40 شخصا في احدى تلك الهجمات، حسب مسؤولين في الامم المتحدة ومسؤولين طبيين.

وقال بان "اشعر بالاشمئزاز. ولا استطيع وصف ما اشعر به بعد ان رأيت موقع مقر الامم المتحدة المدمر .. وحتى هذا الصباح لا يزال المبنى يحترق".

واضاف "لقد احتججت عدة مرات واليوم انا احتج مرة اخرى باقسى العبارات وادين ذلك. وطلبت اجراء تحقيق كامل ومحاسبة المسؤولين".

واتهم بان اسرائيل باستخدام "القوة المفرطة" في النزاع، كما دان اطلاق الصواريخ من قطاع غزة على جنوب اسرائيل ووصف ذلك بانه "غير مقبول مطلقا".

وقالت اسرائيل انها بذلت كل جهدها للحيلولة دون مقتل مدنيين وقالت انها تعرضت لاطلاق النار من داخل مباني الامم المتحدة او من منطقة قريبة منها.

وعقب جولته في مواقع الدمار التي خلفتها الحملة العسكرية الاسرائيلية على مدى ثلاثة اسابيع استخدمت فيها اسرائيل الغارات الجوية والقصف المدفعي من الدبابات ودمرت الاف المنازل، قال بان ان ما رآه "ينفطر له القلب". 

وقال بان ان هناك حاجة لبذل "جهد دولي هائل" لحل النزاع في الشرق الاوسط واقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا الى جنب بسلام مع اسرائيل، وقال انه "مصمم اكثر من اي وقت مضى على تحقيق ذلك".

وقتل اكثر من 1300 فلسطيني في الهجوم ثلثهم تقريبا من الاطفال، حسب المصادر الطبية الفلسطينية. وقتل في الهجوم عشرة جنود اسرائيليين وثلاثة مدنيين في نفس الفترة.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.