تخطي إلى المحتوى الرئيسي

خروج شاردي وماتيو من بطولة استراليا المفتوحة

خرج الفرنسيان جيروم شاردي وبول هنري ماتيو من بطولة استراليا المفتوحة لكرة المضرب اثر انهزامهما أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش والأميركي عامر ديليتش.

إعلان

ا ف ب - واصل الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف ثالثا حملة الدفاع عن لقبه بنجاح وبلغ الدور الثالث من بطولة استراليا المفتوحة، اولى البطولات الاربع الكبرى لكرة المضرب، بفوزه على الفرنسي جيروم شاردي 7-5 و6-1 و6-3 في الدور الثاني اليوم الاربعاء على ملاعب ملبورن.

ويلتقي ديوكوفيتش في الدور المقبل مع الاميركي عامر ديليتش الفائز على الفرنسي الاخر بول هنري ماتيو الثامن والعشرين 6-1 و3-6 و6-3 و7-6 (7-3) و9-7.

وصمد شاردي طيلة الاشواط ال11 الاولى حيث وقف ندا امام ديوكوفيتش وارغمه على التعادل قبل ان يخسر ارساله في الشوط الثاني عشر وبالتالي المجموعة 5-7.

وضرب ديوكوفيتش بقوة في المجموعة الثانية وكسبها بسهولة 6-1 قبل ان ينهي الثالثة في صالحه 6-3.

وقال ديوكوفيتش "أشعر بارتياح كبير. الدور الاول كان صعبا ولم اقدم خلاله مستوى جيدا. اما اليوم فكان الوضع مغايرا وقدمت افضل ما لدي. اتمنى ان اقدم عرضا أفضل من اليوم في الدور الثالث".

من جهته، لم يجد السويسري روجيه فيدرر المصنف ثانيا والساعي الى اللقب الرابع عشر في الغران شيليم في مسيرته الاحترافية ليعادل الرقم القياسي الموجود بحوزة الاميركي بيت سامبراس، اي صعوبة في تخطي الدور الثاني بفوزه السهل على الروسي يفغيني كوروليف 6-2 و6-3 و6-1.

ويلتقي فيدرر، بطل اعوام 2004 و2006 و2007، في الدور المقبل مع روسي اخر هو مارات سافين المصنف 26 في مباراة ثأرية تعيد الى الاذهان اللقاء التاريخي في الدور نصف النهائي عام 2005 عندما فاز الروسي 5-7 و6-4 و5-7 و7-6 و9-7 وبلغ المباراة النهائية واحرز اللقب الثاني له في الغران شيليم علما بانه اخر لقب احرزه في مسيرته حتى الان.

وبلغ سافين الدور الثاني بفوز سهل على الاسباني غييرمو غارسيا لوبيز 7-5 و6-2 و6-2.

وقال فيدرر "انا سعيد بالفوز والطريقة التي لعبت بها المباراة".

وبخصوص مواجهته لسافين في الدور المقبل، قال فيدرر "سنعود الى سنوات خلت، وقتها كان سافين مصنف اول في العالم والامر ذاته بالنسبة لي. ستكون المباراة قوية ومن الصعب التكهن بالفائز فيها".

وترجح كفة السويسري على الروسي في تاريخ اللقاءات التي جمعت بينهما حتى الان حيث فاز فيدرر 9 مرات وخسر مرة واحدة وكانت في نصف نهائي بطولة استراليا المفتوحة.

وتابع فيدرر "هدفي الذهاب بعيدا في هذه البطولة. نعرف بعضنا البعض جيدا. هو يعرف كيف يلعب امامي وانا ايضا".

ولدى السيدات، تأهلت الصربية يلينا يانكوفيتش والروسية دينارا سافينا المصنفتان اولى وثالثة على التوالي الى الدور الثالث بفوز الاولى على البلجيكية كريستين فليبكنز 6-4 و7-5، والثانية على مواطنتها ايكاترينا ماكاروفا 6-7 (3-7) و6-3 و6-صفر.

ووجدت يانكوفيتش صعوبة كبيرة للتغلب على فليبكنز خصوصا في المجموعة الثانية التي انهتها في صالحها 7-5.

وعلقت يانكوفيتش قائلة "امر جيد ان تواجه الصعوبة مبكرا لانها تدفعك الى مواصلة العمل والتدريبات بجدية لتفادي ارتكاب الاخطاء في الادوار المقبلة.

من جهتها، عانت سافينا الامرين امام ماكاروفا وتحديدا في المجموعة الاولى التي خسرتها بعد الاحتكام الى شوط فاصل 6-7 (3-7)، بيد انها استعادت توازنها بعد ذلك وكسبت المجموعتين الثانية والثالثة بسهولة 6-3 و6-صفر.

واعترفت سافينا بمعاناتها، وقالت "لعبت ماكاروفا مباراة جيدة جدا، وارغمتني على اخراج كل ما في جعبتي، لكن عندما خسرت المجموعة الاولى حسنت مستواي ورفعت من ايقاع المباراة ولذلك كسبت المجموعتين الثانية والثالثة بسهولة كبيرة".

وتابعت "لم نكن نعرف بعضنا البعض جيدا، لم اواجهها في السابق ولم اشاهدها تلعب سابقا، وأعتقد ان هذا هو السبب الذي ارغمني على خسارة المجموعة الاولى لانني كنت اكتشف طريقة لعبها".

وفي الدور المقبل، تلتقي يانكوفيتش مع اليابانية اي سوغيياما السادسة والعشرين التي تغلبت على الفرنسية ناتالي ديشي 1-6 و6-1 و6-3، وسافينا مع الاستونية كايا كانيبي الخامسة والعشرين التي تغلبت على النمسوية باتريسيا ماير 6-3 و6-1.

وبلغت الدور ذاته الصربية آنا ايفانوفيتش الخامسة بفوزها على الايطالية البرتا بريانتي 6-3 و6-2.

ولم تجد ايفانوفيتش وصيفة بطلة العام الماضي عندما خسرت امام الروسية ماريا شارابوفا الغائبة الابرز عن النسخة الحالية بسبب الاصابة، اي صعوبة للفوز على بريانتي.

واوضحت ايفانوفيتش التي تراجع مستواها اواخر العام الماضي، بانها استعادت لياقتها البدينة ومستواها الذي وضعها في قمة التصنيف العالمي سابقا، وقالت "أعتقد بانني اقدم عروضا جيدة منذ مباراتي الاولى وانا سعيدة بذلك"، مضيفة "لكن هناك بعض الامور التي يتعين علي العمل على تحسينها في التدريبات".

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.