تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كينشاسا تطالب كيغالي بتسليمها نكوندا لمحاكمته

أعلنت قيادة العملية العسكرية الرواندية الكونغولية في الكونغو اعتقال زعيم ثوار التوتسي لوران نكوندا. وقال وزير الإعلام الكونغولي لامبارت ميندي إن كينشاسا ستسعى لتسلم نكوندا لمحاكمته.

إعلان

أ ف ب - قالت القيادة المشتركة  للعملية العسكرية الرواندية -  الكونغولية في شرق الكونغو اليوم الجمعة إن زعيم ثوار التوتسي الكونغوليين لوران نكوندا اعتقل على الأراضي الرواندنية بعد ان حاول مقاومة العملية المشتركة.

 

وأشار مراسل فرانس 24 أرنو زيتمان في عين المكان إلى "أن زعيم التوتسي لم يبدي مقاومة عنيفة أمام القوات المشتركة بين رواندا والكونغو الديمقراطية".

من جانبه، قال المتحدث باسم لوران نكوندا في فرنسا أماني بهاتي، "إن العميد قد باشر محادثات مع الجيش الرواندي"، مضيفا أن "عملية الاعتقال لم تكن استعراضية عكس ما يزعم البعض"، متهما في الوقت ذاته كيغالي بتقديم "مساعدة سياسية للكونغو".

 

اعتقال نكوندا، الذي يقود تمرد التوتسي في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ عام 2004، تم اثناء عملية عسكرية مشتركة بين الكونغو ورواندا أطلقت مطلع هذا الاسبوع لمطاردة متمردي الهوتو الروانديين الذين ينشطون في  الكونغو. وفقد نكوندا نفوذه العسكري والسياسي منذ أن قرر القادة العسكريون الذين كانوا يساندونه ومن بينهم العقيد بوسكو نتانغا الالتحاق بالقوات الرواندية - الكونغولية المشتركة.

 

وقالت سوزان ليني وهي متخصصة في شؤون الكونغو لفرانس24: "كان الروانديون ينظرون الى نكوندا على أنه شوكة تحت رجليهم"، وتواصل: "أصبحت كيغالي التي ساندت بقدر وفير لوران نكوندا في السابق تستغله كورقة ضغط قوية لمطالبة الكونغوليين باعتقال متمردين آخرين في شمال كيفو"


  من رأى غوتيي ريبانسكي المتخصص في الشؤون الدولية في قناة فرانس 24: "ينبغي قراءة التقارب الذي وقع بين الكونغو الديموقراطية ورواندا على أنه تحالف مصالح" وأنهى قوله: "لقد تحالفت الكونغو الديموقراطية مع رواندا ضد متمردي الهوتو والتوتسي في كيفو لأنهم يطالبون بتقاسم الثروات المتعددة التي تزخر بها الكونغو". 


 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.