تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القوات الهولندية تغادر أفغانستان في 2010

أكد رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكينندي، في مؤتمر صحافي على انتهاء مهمة حوالى 1600 جندي هولندي في أفغانستان بحلول نهاية العام 2010.

إعلان

أ ف ب - كرر رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكينندي، في مؤتمر صحافي عقده الجمعة، التأكيد ان مهمة حوالى 1600 جندي هولندي ينتشرن في الوقت الراهن في افغانستان، ستنتهي اواخر 2010.

وقال بالكينندي في المؤتمر الذي عقده في لاهاي وبث وقائعه التلفزيون الهولندي، "سننهي مهمتنا في اورزوغان (جنوب افغانستان) في 2010".

واضاف ان "مهمتنا التي نقوم بها في الوقت الراهن في اورزوغان والتي تنتهي في 2010 بالغة الصعوبة".

ولم يستبعد ان يقوم جنود هولنديون ب "مهمة صغيرة" بعد هذا التاريخ. وقال "اذا ما تلقينا طلبات، يمكن ان نناقشها، لكن لم نتلق طلبات في الوقت الراهن".

وفي خريف 2007، خلال تجديد مهمة القوات المنتشرة في اورزوغان منذ صيف 2006، وعدت الحكومة الهولندية الرأي العام المنقسم حول هذا الموضوع، بأن يتم الانسحاب اواخر 2010.

لكن وسائل الاعلام الهولندية توقعت في الفترة الاخيرة تغير الموقف اذا ما طلب الرئيس الاميركي باراك اوباما من لاهاي القيام بمجهود.

واوضح بالكينندي ان القيام بأي مهمة بعد 2010، "يتعين ان يأخذ في الاعتبار كل الظروف والطلبات الواردة من افغانستان والامم المتحدة والحلف الاطلسي. لكن يتعين في المقام الاول ان نأخذ في الاعتبار قدرة جيشنا وانشطته الاخرى في العالم".

وينتشر حوالى 1600 جندي هولندي في افغانستان في اطار القوة الدولية للمساعدة في بسط الامن (ايساف) في اطار الحلف الاطلسي، ومنهم 1200 في اورزوغان. وينتشر جنود هولنديون ايضا في قندهار (جنوب) وفي كابول.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.