تخطي إلى المحتوى الرئيسي

موراليس يأمم شركة نفطية أرجنتينية بريطانية

قرر الرئيس البوليفي إيفو موراليس تاميم تشاكو النفطية الأرجنتينية والبريطانية وذلك قبل يومين من استفتاء شعبي حول دستور جديد. ويمنح الدستور الجديد الدولة مزيدا من النفوذ وسكان بوليفيا الهنود الأصليين مزيدا من الحقوق.

إعلان

أميركا

أ ف ب - قرر الرئيس البوليفي ايفو موراليس الجمعة تاميم شركة تشاكو النفطية التي تديرها شركة "بان اميريكان انرجي" ذات الرساميل الارجنتينية والبريطانية وذلك قبل يومين من استفتاء شعبي حول دستور جديد.

وقال موراليس بمناسبة حفل اقيم في مقر مجموعة تشاكو في بلدة انتري ريوس في منطقة كوتشابامبا (وسط) حيث وقع مرسوم التأميم "شيئا فشيئا نستعيد شركاتنا".

وقد اعلن الرئيس موراليس انه سيؤمم شركة تشاكو في الاول من ايار/مايو 2008 قبل فتح مفاوضات مع "بان اميريكان انرجي" حول شروط نقل كل الاسهم بهدف السيطرة على الشركة بشكل كامل.

ودخل ايفو موراليس مع عسكريين مقر تشاكو مشتكيا من ان "الشركات النفطية لا تحترم المعايير البوليفية" مضيفا ان حكومته "ستحترم الاستثمارات الخاصة اذا احترمت المعايير البوليفية".

ويأتي القرار قبل يومين من اجراء استفتاء شعبي لاقرار دستور يمنح الدولة مزيدا من النفوذ وسكان بوليفيا الهنود الاصليين مزيدا من الحقوق كما تريد الغالبية فيها.

وستسيطر شركة المحروقات البوليفية العامة على 99% من اسهم تشاكو التي تعمل في بوليفيا في مجال التنقيب عن الحقول النفطية واستغلالها وتدير شركة كهرباء ومصنعا لتوزيع الغاز الطبيعي والغاز المصاحب.

وافادت مصادر نفطية ان شركة تشاكو التي لها خلافات قضائية مع الدولة البوليفية منذ سنوات، لم تتوصل الى اتفاق.

وقد ارجاأ معظم الشركات النفطية الاجنبية العاملة في بوليفيا استثماراتها في التنقيب عن حقول الغاز واستغلالها كما افادت غرفة المحروقات البوليفية في سنتا كروس (شرق) اغنى منطقة في بوليفيا، واكدت ان الشركات اصبحت تكتفي بصيانة منشآتها الموجودة.

وتنتقد الشركات الاجنبية بانتظام نقص الضمانات القضائية منذ تولي الرئيس اليساري السلطة في 2006.

وتملك بوليفيا ثان احتياطي من الغاز في اميركا الجنوبية وراء فنزويلا.
  

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.