تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرار 700 مهاجر غير شرعي من مركز احتجاز

تمكن حوالي 700 مهاجر غير شرعي من الفرار من مركز احتجاز في جزيرة لامبيدوزا جنوب إيطاليا، وتجمعوا في مسيرة احتجاج على إقامة هذا المركز بهدف تحديد الهويات وتسريع عمليات الترحيل طبقا لحكومة برلوسكوني.

إعلان

أوروبا

أ ف ب - فر مئات المهاجرين غير الشرعيين السبت من مركز استقبالهم في جزيرة لامبيدوزا جنوب ايطاليا للتنديد بظروف احتجازهم فيه والاحتجاج على تسريع اجراءات الطرد بقرار اتخذته حكومة سيلفيو برلوسكوني.

وقال رئيس بلدية لامبيدوزا برناردينو دي روبيس لوكالة فرانس برس ان "حوالى 700 مهاجر" من اصل 1300 موجودين في المركز "فروا قبل الظهر ويخيم توتر حاد".

وشكل المهاجرون الذين تجاوز عددهم عدد الشرطيين المنتشرين في الجزيرة مسيرة احتجاج بعدما اقتحموا سياج المركز وتجمعوا امام مقر البلدية هاتفين "حرية، ساعدونا".

واعلنت وزارة الداخلية في بيان ظهرا ان "مئة مهاجر غير شرعي كانوا غادروا المركز للتظاهر عادوا اليه".

وعلق برلوسكوني في تصريح نقلته وكالة انسا ان "كل شيء تحت السيطرة، خصوصا وانني لا ارى اين يمكن لهؤلاء المهاجرين الذهاب. كما ان البحر هائج ولا يسعهم بالتالي سوى البقاء هنا".

ويحتج المهاجرون على اقامة مركز جديد للتعرف الى الهويات والترحيل في الجزيرة بدأ العمل الجمعة ويسمح بتسريع عمليات الترحيل عملا بقرار حكومي بهذا الصدد.

كما يندد المهاجرون ومعظمهم افارقة انطلقوا من السواحل الليبية، بظروف احتجازهم في المركز الذي يتسع ل850 شخصا في حين ان عددهم فيه يوم الجمعة كان يتخطى 1600 قبل ان يتم نقل 300 منهم خلال الساعات ال24 الماضية.

وانضم بعض سكان الجزيرة الى المسيرة او صفقوا لدى مرورها تعبيرا عن تأييدهم.

وتظاهر اكثر من ثلاثة الاف شخص من سكان الجزيرة البالغ عددهم الاجمالي ستة الاف الجمعة ضد فتح مركز التعرف الى الهويات والترحيل لاعتباره سيؤدي الى تزايد عدد المهاجرين غير الشرعيين في الجزيرة، وخشية ان يتحول هذا المركز الى سجن حقيقي.

ووصل الى شواطئ لامبيدوزا خلال العام 2008 قرابة 31700 مهاجر بزيادة 75% عن العام السابق، بحسب ارقام وزارة الداخلية.

وكان المهاجرون الذين يصلون الى لامبيدوزا حتى الان يمكثون فيها اياما قليلة قبل ان يتم نقلهم الى مراكز اخرى في ايطاليا للبت في مصيرهم.

وازاء تدفق المهاجرين باعداد غفيرة في الاسابيع الماضية، قررت الحكومة تسريع عمليات طرد طالبي الهجرة الذين لا يستوفون المعايير المطلوبة للحصول على اللجوء.

واعلن وزير الداخلية روبرتو ماروني بهذا الصدد الجمعة انه تم ترحيل 150 مهاجرا غير شرعي معظمهم مصريون ونيجيريون الى بلادهم منذ الاول من كانون الثاني/يناير بموجب اتفاقات التعاون الموقعة بين ايطاليا ودولهم.

واعربت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة الجمعة عن "قلقها المتزايد على الوضع الانساني" في مركز الاستقبال، مشيرة الى ان المهاجرين يحتجزون فيه "في ظروف اكتظاظ قصوى".

وذكرت المفوضية ان "مئات الاشخاص يضطرون الى النوم تحت شوادر بلاستيكية لا غير"، داعية "السلطات الايطالية الى اتخاذ الاجراءات الضرورية لتسوية الوضع الانساني الصعب المستجد في لامبيدوزا".

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.