تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تعبئة في فرنسا وإسبانيا لمواجهة مخلفات العاصفة

قررت السلطات الفرنسية والإسبانية تعبئة وحدات الجيش لمواجهة مخلفات العاصفة التي أودت بحياة 15 شخصا على الأقل، فيما أرسلت دول أوروبية فرقا من عمال الكهرباء إلى فرنسا للمساهمة في تصليح شبكة التزويد بالكهرباء.

إعلان

 

طالعوا أيضا: عاصفة قوية تخلف 15 قتيلا على الأقل في فرنسا وإسبانيا

رويترز- أرسلت دول أوروبية فرقا من عمال الكهرباء إلى فرنسا اليوم الاحد ونشرت أسبانيا قوات إضافية للمساعدة في إصلاح أضرار تسببت فيها عواصف قتلت 15 شخصا.

وهدأت الرياح التي وصلت سرعتها أمس السبت إلى 190 كيلومترا في الساعة وأشرقت الشمس اليوم على أرض شابتها الفوضى وتساقط الاشجار وأبراج الكهرباء وانهيار أسقف
وتحطم سيارات وتناثر ركام في جنوب غرب فرنسا وشمال اسبانيا.

وقالت وزارة الدفاع الاسبانية إن الجيش عزز من الدعم الذي يقدمه إلى خدمات الطواريء التي تكافح حريق غابات اندلع في مقاطعة أليكانتي شمالي منتجع بينيدورم عندما أسقطت الرياح برجا للكهرباء أمس.

وتم إجلاء آلاف الاشخاص عن منازلهم بالمنطقة وقضوا الليل في المكتبات والمراكز الرياضية.

وكافح أكثر من ألف عامل كهرباء فرنسي تدعمهم 12 طائرة هليكوبتر لاعادة الكهرباء إلى 1.1 مليون منزل. ومن المقرر وصول عمال كهرباء من بريطانيا وألمانيا
والبرتغال في وقت لاحق اليوم لتقديم المساعدة.

وقالت الشبكة الوطنية لتوزيع الكهرباء في فرنسا "تضررت شبكة الكهرباء كثيرا بالعاصفة... الوصول إلى الشبكة صعب على وجه الخصوص مما يزيد من تعقيد عمل فرقنا."

وقتلت العاصفة 11 شخصا في اسبانيا بينهم أربعة أطفال لقوا حتفهم في انهيار مركز رياضي كما لقي أربعة أشخاص حتفهم في فرنسا حيث كانت العاصفة هي الاعنف منذ
ديسمبر كانون الاول عام 1999 .

وأضافت الشبكة أن عمال الكهرباء الفرنسيين يركبون 500 مولد كهرباء في البلدات والقرى المتضررة كإجراء طاريء. وقالت إن 12 طائرة هليكوبتر تحلق فوق
المنطقة لمساعدة الفرق على الارض على رسم صورة مفصلة للضرر.

وفي اسبانيا قالت شبكة تشغيل الكهرباء (آر.إي.إي) إن الرياح أعاقت الامدادات في 17 خطا في الشمال. وقالت السلطات المحلية إن عشرات الالاف من الاشخاص بمنطقتي
جاليثيا وقطالونيا انقطعت عنهم الكهرباء.

وقالت هيئة السكك الحديدية الفرنسية إن حركة القطارات عادت إلى طبيعتها بين مدينتي باريس وبوردو الفرنسيتين وهذا هو أهم خط يصل العاصمة الفرنسية بمنطقة جنوب
غرب البلاد لكن الخط بين باريس وتولوز لم يعد للعمل بعد كما لم يستأنف العمل في العديد من خطط السكك الحديدية المحلية والاقليمية.

وأعلن مسؤولون أيضا إعادة فتح مطارات بوردو وتولوز وبيربينان.


 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.