تخطي إلى المحتوى الرئيسي

غلق مكاتب التصويت في الاستفتاء الدستوري

صوت البوليفيون الأحد في استفتاء على مشروع دستور "لاعادة تأسيس" بوليفيا على حد قول الرئيس اليساري ايفو موراليس، وجرت العملية في "أجواء هادئة" حسب وزير الداخلية.

إعلان

أميركا

أ ف ب - اغلقت مكاتب التصويت ابوابها الاحد عند الساعة 16,00 بالتوقيت المحلي (20,00 ت غ) في بوليفيا بعد استفتاء على مشروع دستور جرى في اجواء هادئة.

وبعد ثلاثة اعوام في الحكم اقترح الرئيس اليساري ايفو موراليس (49 عاما) مشروع الدستور "لاعادة تأسيس" بوليفيا (10 ملايين نسمة) من خلال التخلي على الارث الاستعماري لوضع دستور يعطي مكانة اكبر للدولة والسكان الاصليين وللعدالة الاجتماعية.

وقال وزير الداخلية الفريدو رادا "لقد شهدنا اجواء هادئة" مشيرا الى بعض الحوادث المعزولة.

واكد موراليس وهو اول رئيس اميركي هندي لبوليفيا ان "مسيرة التغيير لم يعد من الممكن عكسها".

وتوصلت الحكومة الاشتراكية الى تسوية مع حزب المعارضة اليميني وذلك بعد ادخال تعديلات على المشروع الاصلي للدستور بعد مفاوضات مثمرة.

واشرف 200 مراقب دولي على سير الاستفتاء في كامل انحاء بوليفيا البلد الافقر في اميركا الجنوبية والتي تملك مع ذلك حقول غاز هامة.

ويتوقع ان تعرف النتائج الاولية للاستفتاء مساء الاحد.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.