تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأزمة العالمية تأثرعلى إنعاش نوكيا للإقتصاد الروماني

قررت شركة نوكيا تغيير مقرها من ألمانيا إلى قرية جوكو الرومانية وقد استقبل السكان الخبر بحماس كبير نظرا للفوائد المنتظرة من وراء ذلك الا أن تأثر الشركة الكبير بالأزمة الإقتصادية حال دون تقديم الدعم لهذه القرية .

إعلان


قدوم نوكيا في قرية جوكو الرومانية كان بمثابة الهبة الحقيقية ففي السنة الماضية ارتفعت ميزانية القرية بقيمة ثلاثمائة الف يورو وهوضعف المبلغ الذي يمنح لها  من قبل الحكومة الرومانية رئيس البلدية سارع في بناء مدرسة وحتى الان الاطفال مجبرون على  حضور الدروس في الشتاء البارد دون وجود تدفئة.

 


الا ان حلم السكان بدأ يتبخر بسبب الازمة الاقتصادية العالمية . مشروع نوكيا الكبير في جوكو كان من المتوقع ان يشغل قرابة عشرة الاف عامل الان ان الشركة لم تشغل سوى الف وستمائة عامل روماني وجزء منهم مهدد بفقدان وظيفته.

 

ليست نوكيا وحدها التي أوفقت نشاطها في المنطقة فعلى بعد اربعمئة كيلومترا يعاني عمال مصنع السيارات " رونو داسيا"  فالشركة لم تعد قادرة على تشغيلهم الا نصف الوقت و نفس الشيء بالنسبة ل"ارسالور متال" الذي اوقف نشاطه لمدة  ستة اشهر .وفي ذلك الحين اصبحت نوكيا وهما وحلم القرويين الرومانيين في الازدهار والرخاء مازال بعيد المنال .




 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.