تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ساركوزي يدعو النقابات إلى الحوار مطلع فبراير

وصف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قلق الفرنسيين الذين عبروا عن غضبهم أمس بمظاهرات وإضراب عام بـ"المشروع"، ووعدهم بالإصلاحات، مؤكدا أنه سيستقبل مطلع شباط/فبراير ممثلي النقابات وأرباب العمال.

إعلان

ا ف ب - اعتبر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ان القلق الذي تم التعبير عنه خلال يوم التظاهر الخميس في فرنسا "مشروع"، مؤكدا انه سيلتقي في شباط/فبراير المقبل ممثلي النقابات وارباب العمال في حوار على الاصلاحات.

واعتبر ساركوزي في بيان ان "الازمة ذات التأثير غير المسبوق التي تطاول الاقتصاد العالمي تثير في فرنسا وكذلك في كل انحاء العالم قلقا مشروعا".

واضاف ان "هذه الازمة تتطلب من السلطات العامة واجب الاصغاء والحوار وفي الوقت نفسه تصميما كبيرا على التحرك. في هذا المنحى، سالتقي خلال شهر شباط/فبراير النقابات وارباب العمل بهدف التوافق على برنامج الاصلاحات الذي سيتم تبنيه خلال العام 2009 ووسائل تطبيقه على اكمل وجه".

وشهدت فرنسا الخميس تظاهرات واكبت اضرابا عاما، تلبية لدعوة كل النقابات الفرنسية احتجاجا على سياسة ساركوزي لمواجهة الازمة الاقتصادية. وحشدت هذه التظاهرات مليون شخص بحسب الشرطة و2,5 مليون شخص وفق اتحاد النقابات.


  

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.