تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تسفانجيراي يؤكد مشاركة حزبه في حكومة الوحدة الوطنية

أكد زعيم المعارضة في زيمبابوي مورغان تسفانجيراي مشاركة حزبه "حركة التغيير الديموقراطي" في حكومة الوحدة الوطنية المزمع تشكيلها في فبراير مع موغابي.

إعلان

ا ف ب - اعلن مورغان تسفانجيراي زعيم المعارضة في زيمبابوي اليوم الجمعة ان حزبه سينضم الى حكومة الوحدة الوطنية مع الرئيس روبرت موغابي الشهر المقبل، وذلك استجابة لدعوة زعماء افريقيا الجنوبية.

وصرح تسفانجيراي زعيم حركة التغيير الديموقراطي المعارضة للصحافيين عقب اجتماع لحزبة "سننضم الى هذه الحكومة".

وقال ان "مجموعة التنمية في افريقيا الجنوبية قررت ونحن ملتزمون بذلك القرار".

وحث قادة افريقيا الجنوبية الاحزاب المتنازعة في زيمبابوي هذا الاسبوع على تشكيل حكومة وحدة وطنية منتصف شباط/فبراير، مع تعيين تسفانجيراي رئيسا للوزراء في 11 شباط/فبراير.

وقال ان "11 شباط/فبراير هو موعد تنصيب رئيس الورزاء ونائب رئيس الوزراء".

واضاف "ما صادق عليه المجلس الوطني هو ما صادقت عليه ممجموعة التنمية".

وحث زعماء المنطقة في اجتماع في بريتوريا الثلاثاء الاحزاب المتنافسة في زيمبابوي على تشكيل حكومة وحدة بمنتصف شباط/فبراير مع تولي تسفانجيراي رئاسة الوزراء في 11 شباط/فبراير.

ووقع تسفانجيراي اتفاق وحدة مع موغابي في 15 ايلول/سبتمبر الا ان الاتفاق تعطل بسبب خلافات على تسمية وزراء الحكومة والسيطرة على القوات الامنية.

وقال تسفانجيراي ان حزبه سيعرض "المسائل العالقة" رسميا امام مجموعة التنمية في افريقيا الجنوبية قبل 11 شباط/فبراير.

واضاف ان من بين هذه القضايا تعيين محافظين محليين والتوزيع العادل للحقائب الوزارية والافراج غير المشروط عن نشطاء واعضاء من المعارضة.

وقال لانصار الحزب امام مقر الحزب "يجب الافراج عن كافة المخطوفين دون شروط قبل 11 شباط/فبراير".

واضاف "آمل ان يتم حل هذه المسائل قبل تعيين هذه الحكومة. نحن ملتزمون بهذه العملية. لا بأس في اشراك مجموعة التنمية اثناء تحركنا الى الامام".

وحضر الاجتماع كذلك روي بينيت مسؤول الخزينة في الحزب والذي عاش طوال العامين الماضيين في المنفى في جنوب افريقيا.

وقال "نحن ندخل هذه الحكومة لانقاذ البلاد من مشاكلها. لنكن ملتزمين ونتحرك الى الامام .. لنتحد كشعب زيمبابوي واحد لانقاذ هذا البلد".

وفي وقت سابق الجمعة، شكلت الاحزاب السياسية في زيمبابوي جهازا مشتركا لمراقبة تطبيق اتفاق الوحدة، حسب ما قال مسؤول في فريق الوساطة الجنوب افريقي.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.