تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الآلاف يحتجون في روسيا بسبب الأزمة المالية

شارك الآلاف من أنصار المعارضة في مسيرة في موسكو ومدينة فلاديفوستوك في أقصى شرق روسيا اليوم السبت في يوم وطني للاحتجاج على المصاعب الناجمة عن الأزمة المالية العالمية.

إعلان

أوروبا

رويترز - حشد حزب روسيا المتحدة الموالي للكرملين الآلاف في مسيرات دعما للاجراءات الحكومية في مواجهة الأزمة.


كما شهدت كل المدن الكبرى تقريبا مسيرات مما يجعل ذلك تحركا شعبيا على نطاق غير معتاد في هذا البلد الشاسع. ورغم أن أعداد المحتجين كانت 
قليلة نسبيا إلا أن الكرملين ينظر بحساسية إلى الانتقادات لسياساته.


وفي مدينة فلاديفوستوك الساحلية المطلة على المحيط الهادي قاد الحزب 
الشيوعي نحو 2000 محتج رفع بعضهم لافتات كتب عليها "الكرملين.. نحن ضدك" 
في مسيرة لم تحصل على موافقة السلطات غير أنها جرت تحت مراقبة الشرطة.


غير أن السلطات تحركت ضد احتجاجات أخرى لم تحصل على ترخيص نظمتها 
جماعات معارضة صغيرة حيث اعتقلت معارضا متطرفا بارزا و40 آخرين في 
موسكو.


واعتقل الكاتب ادوارد ليمونوف رئيس الحزب الوطني البلشفي ونحو 
عشرة من نشطاء الحزب بعد محاولتهم الانضمام إلى مسيرة للحزب الشيوعي.


وعلى بعد بضعة كيلومترات قال شاهد من رويترز إن نحو 100 من أعضاء 
الجبهة المدنية المتحدة التي يقودها بطل العالم السابق في الشطرنج جاري 
كاسباروف وجماعات ليبرالية متحالفة معه تعرضوا لهجوم من قبل شبان 
يرتدون أقنعة ويحملون عصيا.


وسالت الدماء من بعض المحتجين. وبدأوا في التفرق وبعد بضع دقائق 
وصلت شرطة مكافحة الشغب وبدأت في اعتقال من تشتبه في مشاركتهم في 
المظاهرة التي لم تحصل على موافقة السلطات.


واعتقل 41 شخصا بينهم ليمونوف خلال الاحتجاجات. وقال فيكتور 
بيريوكوف رئيس القسم الاعلامي بوزارة الداخلية في موسكو إن من المقرر أن 
يمثل ليمونوف أمام المحكمة اليوم قبل اطلاق سراحه.


وركزت التغطية التلفزيونية الروسية على جهود حزب روسيا المتحدة 
المدعوم من الكرملين في مواجهة الاحتجاجات المناهضة للحكومة من خلال 
تنظيم مسيرات في المدن الروسية تأييدا لجهود الانقاذ الحكومية.


وشارك نحو ثلاثة آلاف شخص في المسيرة التي نظمها حزب روسيا المتحدة في 
فلاديفوستوك أغلبهم من الطلاب وارباب المعاشات والأطباء والمعلمين الذين 
يحصلون على رواتيهم من الميزانية.
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.