الشرق الأوسط

ميتشل وعباس في باريس لمحادثات مع الرئيس ساركوزي

4 دقائق

التقى كل من الموفد الأميركي الى الشرق الاوسط جورج ميتشل ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس، في وقت تشهد فيه التهدئة بين اسرائيل و"حماس" اختراقات متزايدة.

إعلان

ا ف ب - يلتقي كل من موفد الرئيس الاميركي باراك اوباما الى الشرق الاوسط جورج ميتشل، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الاثنين المسؤولين الفرنسيين في باريس، في وقت تشهد التهدئة بين اسرائيل وحماس هشاشة متزايدة.

وارتفعت في الايام الاخيرة نبرة التخاطب بين حركة فتح التي يتزعمها محمود عباس واحد فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، وحركة حماس التي تطالب "باعادة هيكلة" فورية للمنظمة الفلسطينية لاشراك حماس والجهاد الاسلامي.

ودعمت فرنسا مؤخرا طرح قيام حكومة وحدة فلسطينية او حكومة وفاق وطني، اعلنت باريس استعدادها للتحاور معها، داعية الى مصالحة داخل البيت الفلسطيني.

وفي ختام جولة له في المنطقة قادته الى اسرائيل والضفة الغربية ومصر والاردن والمملكة العربية السعودية سيلتقي جورج ميتشل وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير على الغداء في مقر وزارة الخارجية بباريس بعد لقائه الرئيس نيكولا ساركوزي.

ويتوجه ميتشل بعدها الى لندن قبل العودة الى الولايات المتحدة لعرض نتائج مهمته.

واعلن مصدر في الخارجية الفرنسية ان الهدف من زيارة الموفد الاميركي الى باريس هو الاتفاق معه حول مخرج للازمة في غزة وآليات اعادة اطلاق المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية.

وتابع المصدر ان الادارة الاميركية الجديدة لم تعط حتى الساعة سوى اشارات قليلة عما تنوي القيام به في هذا الملف، معربا في الوقت نفسه عن ارتياحه لتحرك واشنطن منذ تسلم الرئيس باراك اوباما لمهامه.

ومنح الرئيس الاميركي موفده كامل الصلاحيات لاعادة عملية السلام بين العرب واسرائيل الى السكة الصحيحة. وسيقدم ميتشل توصيات "تضمن امن اسرائيل ووصول المساعدات الاساسية للفلسطينيين الذين يحتاجونها".

وتشكل المساعدات موضوعا حساسا للسلطات الفرنسية التي فشلت الاسبوع الماضي في اقناع الاسرائيليين بالسماح بدخول محطة تكرير مياه الى قطاع غزة. وشددت الخارجية الفرنسية على اهمية فتح المعابر.

وشدد ميتشل طوال جولته على اهمية "ترسيخ وقف دائم لاطلاق النار" بين اسرائيل وحماس.

الا ان وقف اطلاق النار الذي اعلنته اسرائيل في 18 كانون الثاني/يناير جرى خرقه مرات عدة، حيث استمر اطلاق صواريخ من قطاع غزة بينها صاروخان الاحد. فيما قصفت الطائرات الاسرائيلية مركزا للشرطة في غزة.

ودام الهجوم الاسرائيلي 22 يوما، وادى بحسب مصادر فلسطينية الى مقتل 1330 فلسطينيا، واحدث دمارا كبيرا في القطاع.

ومن المتوقع ان يلتقي الرئيس الفرنسي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الاثنين في بداية جولة للاخير تقوده الى دول عدة.

وبحسب مصادر دبلوماسية قد يلتقي عباس برنار كوشنير على الغداء قبل توجهه الى البرلمان الاوروبي في ستراسبورغ وبعدها الى بريطانيا (في الخامس من شباط/فبراير) وتركيا (في السادس منه) وبولندا (في السابع منه) وايطاليا (في التاسع منه). وستتناول لقاءاته جهود اعادة اعمار قطاع غزة بعد الهجوم الاسرائيلي.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم