فضاء

القمر الاصطناعي الإيراني يثير قلق الغرب

7 دقائق

توالت ردود الفعل الأميركية والأوروبية القلقة عقب إعلان إيران إطلاق قمر اصطناعي.من جهتها حذرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون طهران من انها تجازف بتحمل العواقب في حال عدم احترامها لقرارات الأمم المتحدة

إعلان

رويترز - قال التلفزيون الحكومي ان ايران
اطلقت اليوم الثلاثاء اول قمر صناعي لها محلي الصنع الى مدار حول الارض
كاشفة عن احرازها تقدما في تكنولوجيا الفضاء في الوقت الذي تتعرض فيه
البلاد لضغوط دولية بسبب برنامجها النووي.

ويمكن للصواريخ البعيدة المدى العابرة للقارات التي تستخدم في وضع
الاقمار الصناعية في مدارات حول الارض ان تستخدم أيضا لاطلاق رؤوس حربية
وان كانت ايران تقول انها لا تنوي القيام بذلك.

وجاء اطلاق أول قمر صناعي ايراني محلي الصنع قبل اجتماع تعقده
القوى الكبرى في مدينة فرانكفورت الالمانية بشأن ايران. ويجتمع مسؤولون
سياسيون من الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والمانيا والصين
يوم الاربعاء لبحث المواجهة مع ايران بسبب برنامجها النووي.

وسيكون هذا أول اجتماع من نوعه منذ تولي أوباما رئاسة الولايات
المتحدة.

وأبدت حكومة أوباما استعدادها لاجراء محادثات مباشرة مع طهران
لكنها حذرت ايران ايضا من انها ستتعرض لمزيد من الضغوط اذا لم تستجب
لمطلب مجلس الامن التابع للامم المتحدة بوقف عمليات تخصيب اليورانيوم.

وقال محلل سياسي ايراني ان اطلاق القمر الصناعي أوميد هو رسالة
للعالم مفادها ان ايران "قوية جدا وعليكم التعامل معنا بطريقة صحيحة."

وذكر التلفزيون الايراني الذي نقل صورا للاطلاق الذي تزامن مع
احتفال ايران هذا الشهر بالذكرى السنوية الثلاثين لثورتها الاسلامية عام
1979 التي اطاحت بشاه ايران الذي دعمته الولايات المتحدة هو لاغراض البحث
والاتصالات.

وقال التلفزيون الايراني "في انجاز آخر للعلماء الايرانيين في ظل
العقوبات اطلقت ايران قمرها الصناعي الاول المحلي الصنع أوميد الى مدار
حول الارض."

ونقل التلفزيون عن الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد قوله في رسالة
"وجود ايران في الفضاء بغرض نشر التوحيد والسلام والعدالة سجل الان
رسميا في التاريخ."

وأضاف "بعون الله ومشيئته لاقرار العدل والسلام سجل في الفضاء الوجود
الرسمي للجمهورية الاسلامية."

وفي اديس ابابا قال منوشهر متكي وزير الخارجية الايراني ان اول قمر
صناعي محلي الصنع اطلقته بلاده الى مدار حول الارض اليوم الثلاثاء هو
لاغراض سلمية تماما وان من حق كل الدول الاستفادة من هذه التكنولوجيا.

وقال متكي في مؤتمر صحفي على هامش قمة للاتحاد الافريقي منعقده في اديس
ابابا "تكنولوجيا الاقمار الصناعية الايرانية لاغراض سلمية تماما وهي
لتغطية احتياجات البلاد."

لكن اندرو بروكس من المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية الذي يتخذ
من لندن مقرا له قال ان هذا التطور سيثير قلق اسرائيل وآخرين في
المنطقة.

وقال في اتصال هاتفي "سيعتقدون ان القدرات المدنية ستتحول سريعا الى
قدرات للاستطلاع العسكري وجمع معلومات المخابرات. فانت لا تستثمر كل هذا
لتطلق قمرا صناعيا يخدم قناة تلفزيونية."

وفي واشنطن قال روبرت جيبز المتحدث باسم البيت الابيض "إن جهود
تطوير قدرات إطلاق صواريخ والجهود المتواصلة بشأن برنامج نووي محظور أو
التهديدات التي تطلقها إيران لإسرائيل ورعايتها للإرهاب تبعث على قلق
بالغ لهذه الادارة."

وأضاف جيبز أن إطلاق القمر الصناعي لا يساهم في أن تصبح إيران عضوا
مسؤولا في المجتمع الدولي وأن أوباما سيستخدم جميع عناصر القوة القومية
للتعامل مع إيران "ومساعدتها على ان تكون عضوا مسؤولا في المجتمع الدولي."

وقالت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة
ستبدي انفتاحا إزاء إيران في تغير عن سياسة عزل إيران التي تبنتها حكومة
الرئيس الأمريكي جورج المتشددة السابقة ولكنها حثت إيران على الرد
بالمثل.

وأضافت هيلاري كلينتون في مؤتمر صحفي مع ديفيد ميليباند وزير
الخارجية البريطاني "نمد يدنا ولكن يجب ان نرخي القبضة."

وصرح اسحق بن اسرائيل وهو رئيس سابق لوكالة الفضاء الاسرائيلية
بأن المركبات التي تطلق الاقمار الصناعية يمكن ان يكون لها استخدامات
عسكرية.

وقال لرويترز في القدس "اذا تمكنوا من اطلاق قمر صناعي الى الفضاء
فهذا يعني ان بوسعهم أيضا الوصول الى غرب أوروبا."

وتفرض الأمم المتحدة والولايات المتحدة عقوبات على ايران لان واشنطن
ودولا غربية اخرى تشتبه بان ايران تسعى لاكتساب قدرات لانتاج أسلحة
نووية.

وتقول الجمهورية الاسلامية رابع أكبر منتج للنفط في العالم ان طموحاتها
النووية تقتصر على توليد الكهرباء لتلبية احتياجات اقتصادها وتمكينها
من تصدير المزيد من النفط الخام والغاز.

وذكر التلفزيون الايراني ان "القمر الصناعي أوميد يحمل معدات
لاختبار السيطرة على القمر الصناعي ومعدات للاتصالات ومعدات رقمية
وانظمة امداد الطاقة."

وقال "انه مخصص لجمع المعلومات واختبار المعدات."

وأثارت ايران قلق الغرب في فبراير شباط من العام الماضي حين اختبرت
صاروخا محلي الصنع في اطار برنامجها للاقمار الصناعية. وقالت طهران وقتها
انها بحاجة لاجراء اختبارين آخرين قبل ان تضع قمرا صناعيا في الفضاء.

ووصفت الولايات المتحدة التي تحاول عزل ايران اختبار اطلاق الصاروخ في
فبراير بانه "مؤسف".

وفي اغسطس آب أعلنت ايران انها وضعت نموذجا لقمر صناعي في مدار حول
الارض حمله صاروخ محلي الصنع لاول مرة. وقال مسؤولون امريكيون ان الاطلاق
فشل.

ووضع الرئيس الايراني شروطا صارمة لاجراء محادثات مع حكومة أوباما
قائلا انها يجب ان تغير سياستها لا مجرد تكتيكاتها ازاء ايران وتعتذر عن
"جرائم" ارتكبت في الماضي بحق ايران.

ويقول خبراء غربيون ان ايران نادرا ما تمدهم بتفاصيل كافية لتقييم
مدى تقدمها التكنولوجي وان معظم التكنولوجيا الايرانية تقوم على
تعديلات أدخلت على معدات تمدها بها الصين وكوريا الشمالية وآخرون.

وذكر التلفزيون الايراني ان القمر الصناعي أوميد سيعود الى الارض
بعد ان يظل في مداره ما بين شهر وثلاثة شهور حاملا بيانات تساعد الخبراء في
أبحاثهم.

وأشار التلفزيون الى ان ايران لديها بالفعل قمر صناعي في مدار حول
الارض هو سينا 1 لكنه اطلق عام 2005 بصاروخ روسي.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم