الولايات المتحدة

الخارجية تسعى إلى تقليص نشاط شركات الأمن الخاصة

2 دقائق

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية انها تريد تقليص الاستعانة بشركات الأمن الخاصة في الخارج، وقالت هيلاري كلينتون انها لا تستبعد منع نشاطها "في الظروف الخاصة".

إعلان

ا ف ب - اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الاربعاء انها تريد خفض الاستعانة "قدر الامكان" بالشركات الامنية الخاصة كبلاكووتر لتأمين سلامة الدبلوماسيين في الخارج.

وقالت كلينتون خلال مناقشة عامة مع موظفي وزارة الخارجية "اعتقد ان علينا قدر الامكان خفض تبعيتنا للشركات الامنية الخاصة".

وردا على متدرب سألها هل تنوي منع هذه الشركات، مشيرا الى الحادث الدموي الذي تورطت فيه بلاكووتر في العراق في 2007، اجابت كلينتون "من المحتمل ان نصل الى حد منعها في الظروف الحالية".

واضافت "لكن من الضروري ان نحدد بكثير من التأني الاماكن التي يمكن استخدامها فيها والاماكن التي ينبغي الا تكون موجودة فيها، وفي اي ظروف". وقالت "هذا ما نحن في صدده الان".

واوضحت كلينتون ان الولايات المتحدة انهت عقدها في العراق مع بلاكووتر، بعدما خسرت الشركة اجازة عملها في العراق. وقالت ان "وزارة الخارجية انهت العقد مع بلاكووتر في العراق".

لكنها المحت الى ان شركة اخرى يمكن ان تحل محل بلاكووتر لتأمين حماية 300 اميركي في سفارة الولايات المتحدة في بغداد.

وذكرت كلينتون "بصفتي وزيرة الخارجية، اريد التأكد من توافر الحماية الضرورية لهم".

وفي 16 ايلول/سبتمبر 2007، اطلق عناصر في شركة بلاكووتر النار على تقاطع طرق في غرب بغداد لدى مرور موكب دبلوماسي اميركي. واتهم القضاء الاميركي خمسة منهم باطلاق النار على مدنيين عراقيين عزلا، فقتلوا 14 شخصا كما افاد التحقيق الاميركي، و17 شخصا حسب التحقيق العراقي.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم