إيطاليا

"الموت الرحيم" يثير انقساما في البلاد

3 دقائق

أثارت قضية إلوانا أنجلارو التي تعيش في حالة غيبوبة منذ 17 عاما انقسامات في إيطاليا الكاثوليكية بين مؤيدين ومعارضين حيال "الحق في إنهاء الحياة"، فيما أمرت حكومة برلسكوني الأطباء بمواصلة تغذيتها.

إعلان

رويترز- أمرت الحكومة الايطالية الأطباء اليوم الجمعة بمواصلة تزويد امرأة في غيبوبة بالغذاء والماء وسط قضية بشأن الحق في انهاء الحياة اثارت الانقسام في البلد الكاثوليكي.

ودخلت إلوانا انجلارو (38 عاما) في حالة غيبوبة بعد حادث تصادم سيارة في عام 1992 وأطلق عليها اسم "تيري شيافو الايطالية" في إشارة إلى الأمريكية التي ظلت في نفس الحالة لمدة 15 عاما وسمح بانهاء حياتها في عام 2005 بعد معركة قانونية طويلة.

وفي الاسبوع الحالي قام والد انجلارو - الذي يخوض معركة قانونية في المحاكم الايطالية منذ أكثر من عشر سنوات - بنقلها إلى مركز رعاية طبية جديد وافق على وقف تغذيتها بعدما رفضت عدة عيادات طبية أخرى ذلك.

وقضت اعلى محكمة ايطالية العام الماضي بأن من غير الممكن أن تفيق انجلارو من حالة الغيبوبة التي دخلت فيها وإنه ينبغي السماح بانهاء حياتها. وبدأ الأطباء سحب التغذية اليوم الجمعة بموجب ذلك الحكم.

لكن حكومة رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني أصدرت مرسوما يمنع الأطباء من وقف التغذية فيما يعد الغاء فعليا لقرار المحكمة.

وقال برلسكوني "لحين سن قانون بشأن الحق في انهاء الحياة .. لا يمكن للقائمين على رعاية أشخاص غير قادرين على كفاية أنفسهم تعليق التزويد بالغذاء والماء في ظل أي ظروف لأنهما من أشكال الدعم الحيوي للحياة."

وجاء تحرك مجلس الوزراء تحديا للرئيس الايطالي جورجيو نابوليتانو الذي أبلغ الحكومة في وقت سابق بأنه يعارض التعامل مع المشكلة بمرسوم.

ويملك نابوليتانو سلطة تعطيل المرسوم الحكومي لكن برلسكوني قال إنه في حالة حدوث ذلك فسيدعو إلى جلسة طارئة للبرلمان حيث يملك أغلبية مريحة لسن قانون.

وقال كثير من السياسيين الكاثوليك في ايطاليا وأغلبهم ينتمون إلى يمين الوسط إن وقف تغذية المرأة يرقى إلى حد القتل الرحيم الذي يحظره القانون الايطالي ودعوا الحكومة إلى التدخل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم