تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نيسان ستلغي 20 ألف وظيفة بسبب الأزمة الاقتصادية

أعلنت شركة "نيسان" اليابانية لصناعة السيارات أنها ستلغي 20 الف وظيفة في غضون عام، بهدف مواجهة الخسائر التي سببتها الأزمة الاقتصادية العالمية.

إعلان

ا ف ب - اعلنت شركة "نيسان" اليابانية لصناعة السيارات الاثنين انها ستلغي 20 الف وظيفة بين نيسان/ابريل 2009 وآذار/مارس 2010، بهدف مواجهة الخسائر التي سببتها الازمة الاقتصادية العالمية.

وقال كارلوس غصن رئيس مجلس ادارة نيسان خلال مؤتمر صحافي "لمواجهة الازمة الخارجة عن نطاقنا، سيتوجب علينا مراجعة عديد موظفينا العالميين".

وبسبب انهيار سوق السيارات العالمي وارتفاع الين مقابل الدولار واليورو، راجعت نيسان توقعاتها المالية باتجاه خفضها بشكل كبير بالنسبة لميزانية 2008-2009 التي تنتهي في آذار/مارس المقبل. وهي تتوقع خسارة سنوية صافية بقيمة 265 مليار ين (2,2 مليار يورو) بدلا من ارباح بقيمة 160 مليار ين كانت متوقعة.

كما تتوقع نيسان خسارة بقيمة 180 مليار ين على صعيد التشغيل وتراجعا بنسبة 23,3 % في رقم اعمالها ليصل الى 8300 مليار ين.

واضاف غصن "ان اسوأ السيناريوهات الممكنة تحققت كلها" لجهة سعر الصرف وظروف السوق. وتابع "علينا حماية مؤسستنا ازاء هذا الوضع".

ودخلت "نيسان" دائرة الخسارة في الفصل الثالث من العام المالي (تشرين الاول/اكتوبر -كانون الاول/ديسمبر) مع خسارة صافية بلغت 83,2 مليار ين (693 مليون يورو) وخسارة في مستوى الاستغلال بقيمة 99,2 مليار ين (827 مليون يورو). وتراجع رقم اعمالها الفصلي بنسبة 34,4 % بوتيرة سنوية ليبلغ 1816,5 مليار ين (15,1 مليار يورو).

وفي الربع الثالث من العام تراجعت مبيعاتها العالمية من السيارات بنسبة 18,6 بالمئة بوتيرة سنوية لتبلغ 731 الف وحدة.

وعلاوة على خفض عدد العاملين ستعتمد نيسان نظام "تقاسم العمل" بالنسبة لموظفيها وستخفض ساعات العمل او ستلجأ الى غلق مصانعها لايام وخفض مكافآت المسؤولين. واوضح بيان للشركة ان هذه الاجراءات تهدف الى خفض النفقات المتعلقة باجور العمال في اليابان العالية جدا.

واكد غصن "قد نخفض قدرات الانتاج لكن ليست لدينا اي خطط لاغلاق مصانع".

واضاف "ان هذه الازمة لن تستمر الى الابد. ونحن نعتبر انه سيكون بامكاننا استخدام هذه المنشآت بعد انتهاء الازمة".

وبين اجراءات التقشف الاخرى المعلنة الاثنين اشارت نيسان الى انها ستعلق مساهمتها في اقامة مشروع مصنع مشترك مع شريكها الفرنسي رينو في طنجه في شمال المغرب. كما ستتم اعادة النظر في مشروع آخر مشترك مع رينو في الهند.

كما اشارت الشركة الى انها ستخفض انتاجها العالمي ب 787 الف وحدة بنهاية آذار/مارس وستعلق خطة استراتيجية "جي تي 2012" اعلن عنها العام الماضي.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.