جوجيا - أبخازيا

مجلس الأمن يدرس مشروع قرار لتمديد مهمة الأمم المتحدة 4 أشهر

4 دقائق

يدرس مجلس الأمن الأممي مشروع قرار وزعته فرنسا الثلاثاء، لتجديد مهمة الأمم المتحدة في جورجيا أربعة أشهر. وقد أنشئت المهمة الأممية في جورجيا في 1993 على إثر حرب بين المتمردين الأبخاز وتبيليسي.

إعلان

أ ف ب - وزعت فرنسا الثلاثاء في مجلس الامن مشروع قرار لتجديد مهمة الامم المتحدة في جورجيا اربعة اشهر، على ان يتم تبنيه هذا الاسبوع، كما ذكر دبلوماسيون.

واعلن السفير الياباني يوكيو تاكاسو الذي يرأس المجلس هذا الشهر، في تصريح صحافي، انه "لا يتوقع صعوبات كبيرة" لأن "البلدان الاساسية" اجرت مشاورات قبل التقديم الرسمي للنص. ويتاح لمجلس الامن حتى الاحد لتجديد المهمة قبل انتهائها.

واكد دبلوماسي غربي طلب التكتم على هويته لوكالة فرانس برس، ان البلدان الغربية وروسيا اجرت في اطار "مجموعة اصدقاء" جورجيا، مشاورات حول النص.

ولا يشير المشروع الذي اطلعت عليه وكالة فرانس برس، صراحة الى جورجيا ولا الى اسم مهمة الامم المتحدة في جورجيا التي تتخذ من ابخازيا مقرا، لان روسيا والسلطات الابخازية قد عارضته.

وقد اعترفت موسكو في الواقع باستقلال ابخازيا وبمنطقة اوسيتيا الجنوبية، الجورجية ايضا، التي اندلع النزاع الروسي-الجورجي بسببها في آب/اغسطس 2008.

لكن النص يتضمن اشارة الى قرارات سابقة للمجلس، منها القرار 1808 الصادر في 15 نيسان/ابريل 2008 والذي كرر تأكيد "تمسك جميع الدول الاعضاء بسيادة واستقلال ووحدة اراضي جورجيا في داخل حدودها المعترف بها دوليا".

ويستند المشروع الى "الاتفاق المؤلف من ست نقاط في 12 آب/اغسطس 2008" الذي اجرى مفاوضات في شأنه مع موسكو وتبيليسي الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي كان آنذاك رئيسا للاتحاد الاوروبي "والتدابير اللاحقة لتطبيقه في 8 ايلول/سبتمبر 2008".

وينص على تجديد انتداب "مهمة الامم المتحدة (التي لم يسمها) حتى 15 حزيران/يونيو ويعرب عن عزم المجلس على ان يعيد في هذا التاريخ تحديد" العناصر المتصلة بالوجود المستقبلي للامم المتحدة في المنطقة"، آخذا في الاعتبار خصوصا "مناقشات جنيف والاحداث الميدانية".

واعلن وزير الخارجية الابخازي سيرغي شامبا الثلاثاء، كما ذكرت وكالة انباء انترفاكس، ان مهمة الامم المتحدة في جورجيا يمكنها الاحتفاظ بمراقبيها في ابخازيا شرط تغيير اسمها ومهمتها، لان المنطقة الجورجية المتمردة حصلت من روسيا على الاعتراف باستقلالها.

وقد انشئت مهمة الامم المتحدة في جورجيا في 1993 على اثر حرب بين المتمردين الابخاز وتبيليسي.

ويقوم في الوقت الراهن 131 مراقبا و20 مستشارا من الشرطة بدوريات في ابخازيا وفي منطقة زوغديدي الجورجية "على الحدود" الابخازية. وتقضي المهمة بالتأكد من تطبيق وقف اطلاق النار الساري المفعول بين الطرفين.

واجريت مناقشات في تشرين الاول/اكتوبر في جنيف مع الاتحاد الاوروبي ومنظمة الامن والتعاون في اوروبا حول الوضع في جورجيا والدور المستقبلي للامم المتحدة في هذا البلد، لكنها لم تسفر عن نتيجة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم