باكستان

المتشددون يعلنون وقفا لإطلاق النار في وادي سوات

3 دقائق

قال متحدث باسم المتشددين في باكستان أن المقاتلين الإسلاميين أعلنوا وقفا لإطلاق النار مدته عشرة أيام اعتبارا من الأحد في وادي سوات بشمال غرب البلاد.

إعلان

أ ف ب - قرر المقاتلون الاسلاميون في منطقة وادي سوات القبلية في شمال غرب باكستان وقف اطلاق النار لعشرة ايام، حيث يتفاوض طالبان الباكستانيون ومناصرو القاعدة مع ممثلين حكوميين لفرض الشريعة الاسلامية، على ما اعلن ناطق باسمهم الاحد.

وقال الناطق باسم طالبان مسلم خان ان القرار "بادرة حسن نية" قد يتم تثبيتها في حال التوصل الى اتفاق الاثنين حول تطبيق الشريعة الاسلامية في تلك المنطقة.

واعلن وزير الاعلام في المقاطعة ميان افتخار حسين لوكالة فرانس برس ان المحادثات انتهت بين حكومة الولاية الحدودية الشمالية الغربية ورجل الدين المناصر لطالبان الصوفي محمد حول تطبيق الشريعة في منطقتي سوات وملقند.

وقال حسين "كانت المحادثات ايجابية جدا وينبغي ان يسمع سكان سوات قريبا اخبارا طيبة".

واعلن الصوفي محمد احتمال توقيع اتفاق الاثنين.

واكد الوزير استدعاء القادة السياسيين والدينيين والقبليين الى بيشاور.

وتشهد مناطق القبائل في شمال غرب باكستان اعمال عنف منذ لجأ المئات من عناصر طالبان ومناصري القاعدة اليها بعد الاطاحة بنظام طالبان في افغانستان في اواخر 2001.

وانفجرت الاحد عبوة عند مرور قافلة عسكرية قرب سوق وانا في وزيرستان، كبرى مدن جنوب البلاد قريبا من الحدود الافغانية.

وفشل اتفاق سلام وقعه الطرفان في العام المنصرم، حيث تتبادل الحكومة وطالبان الاتهامات بانتهاكه.

ووادي سوات الذي اشتهر سابقا لجماله الطبيعي، امسى ساحة حرب منذ اطلاق رجل الدين مولانا فضل الله المرتبط بطالبان باكستان حملة عنيفة لفرض الشريعة الاسلامية في المنطقة. وشنت القوات الباكستانية عملية عسكرية لصده لكن عددا كبيرا من سكان سوات يعتبر ان السلطات خسرت المعركة.

واعدم رجال فضل الله عشرات الموظفين الرسميين، واحرقوا حوالى 180 مدرسة، ومنعوا الموسيقى واجبروا الرجال على اطلاق لحاهم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم