زيمبابوي

اتهام روي بينيت بمحاولة ارتكاب أعمال إرهابية وتخريبية

2 دقائق

يمثل المرشح لتولي منصب نائب وزير الزراعة في حكومة مورغان تسفانجيراي روي بينيت أمام القضاء الإثنين بتهم محاولة ارتكاب أعمال إرهابية ولصوصية وتخريبية.

إعلان

 أ ف ب - اعلن محامي روي بينيت الذي عينته المعارضة السابقة نائبا لوزير الزراعة في زيمبابوي، الاحد ان تهمة الخيانة التي وجهت الى موكله اسقطت وابدلت بتهم اخرى.

وقال تراست ماندا محامي النائب السابق الذي اوقف الجمعة بتهمة الخيانة ان "الشرطة تستوجب بينيت في هذا الوقت وسيمثل الاثنين للرد على الاتهامات الجديدة".

واضاف ماندا ان "الشرطة ادركت دون شك ان تهمة الخيانة لا اساس لها. الملف فارغ".

وكان هذا المزارع السابق الذي طرد من مزرعته في 2003 عاد الشهر الماضي الى زيمبابوي بعد ان قضى ثلاث سنوات في جنوب افريقيا التي لجأ اليها بعدما اتهم بالتآمر ضد الرئيس روبرت موغابي.

وكانت حركة التغيير الديموقراطي التي يتزعمها مورغان تشانغراي، رئيس حكومة الوحدة الوطنية الجديد احتجت على توقيف نائب وزير الزراعة واكدت السبت انه رهن الاعتقال و"محروم من الطعام".

واضافت الحركة "نطالب باحترام الحقوق الاساسية لروي بينيت وتحريره فورا".

وبعد اشهر من مواجهة حادة بين الرئيس روبرت موغابي ومورغان تشانغراي ادت حكومة الوحدة الجديدة في زيمبابوي القسم الجمعة رغم توقيف روي بينيت.

واعتبرت حركة التغيير الديموقراطي ان تهمة الخيانة الموجهة لبينيت "دوافعها سياسية".

وفي رسالة وجهها من خلال محاميه اعلن بينيت انه واثق من براءته.

واكد بينيت في الرسالة "مهما كانت هذه التحديات، اذا حافظنا على دافعنا سنتوصل الى السلام والحرية وديموقراطية وجودنا، صدقوني".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم