الأرجنتين

طرد أسقف أنكر حجم جرائم النازية ضد اليهود

2 دقائق

قالت وزارة الداخلية الأرجنتينية إن مهلة عشرة ايام أعطيت إلى الأسقف البريطاني ريتشارد وليامسون الذي ينفي وقوع محرقة بحق اليهود خلال الحرب العالمية الثانية، لمغادرة البلاد تحت طائلة طرده منها.

إعلان

- رويترز- قالت الحكومة الارجنتينية  اليوم الخميس انها امهلت اسقفا كاثوليكيا ينكر حجم جرائم النازي ضد  اليهود عشرة ايام لمغادرة البلاد والا فانها ستطرده.


وقال الاسقف ريتشارد وليامسون وهو تقليدي متشدد كان يرأس معهدا  لاهوتيا بالقرب من بوينس ايرس حتى وقت سابق الشهر الجاري إنه يعتقد أنه  لم توجد غرف غاز وأنه لم يمت أكثر من 300 ألف يهودي في معسكرات النازي  وليس ستة ملايين كما هو مقبول على نطاق واسع من قبل المؤرخين.


وأمره الفاتيكان بسحب تعليقاته. وقال وليامسون البريطاني المولد في  المقابل إنه في حاجة لمزيد من الوقت لمراجعة الدليل.


وقال بيان صادر عن الحكومة "وزير الداخلية ... أمر ريتشارد نيلسون  وليامسون بمغادرة البلاد في غضون عشرة أيام أو سيتم طرده."


وقالت الحكومة ان وجهات نظر وليامسون معادية للسامية و"تسي اساءة  شديدة للمجتمع الارجنتيني". ويعيش في الارجنتين واحدة من أكبر الجاليات  


وفي المعهد اللاهوتي خارج بوينس ايرس في بلدة لاريحا الريفية قال اثنان  من رجال الدين لرويترز ان وليامسون غادر المجمع المترامي الاطراف بالفعل.


وقال شاب فرنسي عرف نفسه بانه جوان دو ديو "الأمر يبعث على بالغ  
الاسف."


ولم يشأ هو او الراهب الفارو كالديرون ان يقول ان كان وليامسون قد  
غادر بصفة دائمة.


وأغضب البابا بندكت السادس عشر زعماء اليهود والكاثوليك التقدميين  
الشهر الماضي عندما رفع حرمانا كنسيا عن الأسقف ريتشارد وليامسون وثلاثة  
تقليديين آخرين في محاولة لانهاء شقاق استمر 20 عاما داخل الكنيسة.


واقيل وليامسون من رئاسة معهد لا ريجا اللاهوتي في ضواحي العاصمة  
الأرجنتينية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم