إسرائيل

ليبرمان يدعم نتانياهو في تشكيل حكومة جديدة

3 دقائق

قرر أفيغدور ليبرمان زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني المتطرف دعم بنيامين نتانياهو زعيم حزب "الليكود" لتشكيل حكومة إسرائيلية جديدة إثر الانتخابات التي جرت في العاشر من شباط/فبراير.

إعلان

أ ف ب -  تحسنت بدرجة كبيرة فرص تولي  بنيامين نتنياهو زعيم المعارضة الاسرائيلية منصب رئيس وزراء  اسرائيل القادم بعد فوزه اليوم الخميس بتأييد افيجدور ليبرمان  زعيم حزب اسرائيل بيتنا.


وأوصى ليبرمان وهو زعيم حزب من أقصى اليمين الرئيس  الاسرائيلي شيمون بيريس في تصريحات مذاعة باختيار نتنياهو ليشكل  الحكومة الاسرائيلية القادمة بشرط ان يشكل زعيم حزب ليكود  ائتلافا حكوميا له قاعدة عريضة.


وكان نتنياهو وتسيبي ليفني وزيرة الخارجية الاسرائيلية وزعيمة  حزب كديما الوسطي قد أعلنا الفوز في الانتخابات غير الحاسمة التي جرت 
في العاشر من فبراير شباط الجاري بعد ان حصل كديما على 28 مقعدا  من مقاعد البرلمان الاسرائيلي (الكنيست) البالغ عددها 120 مقعدا  فيما حصل الليكود على 27 مقعدا.


وقال ليبرمان في بداية اجتماعه مع بيريس "نوصي ببنيامين  نتنياهو فقط في اطار حكومة ذات قاعدة عريضة."


ودعا ليبرمان فصائل اخرى الى الانضمام لهذه الحكومة قائلا "نريد  حكومة تتشكل من الاحزاب الثلاثة الكبرى..الليكود وكديما واسرائيل  بيتنا."


واحتل اسرائيل بيتنا المركز الثالث في الانتخابات العامة  وحصل على 15 مقعدا وأصبح الحصول على تأييده أمرا حاسما لتشكيل  حكومة أغلبية.


واثار الحزب جدلا بتبنيه فكرة مبادلة اراض يعيش فيها عرب  اسرائيل بمستوطنات يهودية في الضفة الغربية المحتلة في أي اتفاق  سلام مستقبلي مع الفلسطينيين.


وينتهي بيريس اليوم من التشاور مع زعماء الاحزاب حتى يتمكن  من اتخاذ قرار سريع بشأن من سيكلفه بتشكيل الحكومة الائتلافية.


وقالت متحدثة "الرئيس يرغب في الاسراع بالعملية والانتهاء  منها اليوم." لكنها لم تفصح متى سيتم الاعلان عن القرار النهائي.


والتقى بيريس بأعضاء من كديما أمس الاربعاء. ويعتزم اجراء  مشاورات اليوم مع ممثلين عن الاحزاب العشرة الباقية الممثلة في  الكنيست.


وبموجب القانون الاسرائيلي يختار بيريس عضوا في الكنيست لتشكيل  الحكومة ويمنحه 42 يوما لاستكمال المهمة.


وعادة كان الرؤساء السابقون يختارون زعيم الحزب الفائز بأكبر  عدد من المقاعد ولكن ليس هناك الزام قانوني يحتم ذلك.


وبرغم فوز كديما بأكبر عدد من المقاعد يبدو ان نتنياهو يتمتع  بالتأييد الكافي من كتلة يمينية كبيرة لتشكيل حكومة ائتلافية.


وفيما بدا كضربة لليفني صرح اليوم ايهود باراك وزير الدفاع  وزعيم حزب العمل اليساري الذي جاء في المركز الرابع في الانتخابات  بانه لن يوصي بأي مرشح لتشكيل الائتلاف.


وقال باراك في اجتماع حزبي "الصورة واضحة وسنذهب لمقاعد  المعارضة. في ظل هذه الحقيقة برأي ان الاحتمال الوحيد هو الا نوصي  بأي مرشح لمنصب رئيس الوزراء."


وامام بيريس حتى 25 فبراير شباط الجاري لتسمية المرشح لتشكيل  الحكومة الاسرائيلية المقبلة.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم