الكونغو - رواندا

الجيش الرواندي سيبدأ الانسحاب من الكونغو قريبا

3 دقائق

ستكمل القوات الرواندية انسحابها من شرق الكونغو بحلول منتصف الاسبوع القادم حسب ما أعلنه الميجر جيل روتارماراحيث أكد أن الجنود الروانديين قد "حققوا أهدافهم" في عملية مشتركة مع جيش الكونغو.

إعلان

رويترز - قال متحدث عسكري رواندي اليوم الجمعة ان القوات الرواندية ستبدأ الانسحاب من شرق الكونجو يوم السبت وستكمل انسحابها بحلول منتصف الاسبوع القادم.

وقال الميجر جيل روتارمارا لرويترز ان الجنود الروانديين "حققوا اهدافهم" في عملية مشتركة مع جيش الكونجو لمطاردة متمردي الهوتو الروانديين في شرق الكونجو رغم انه لم يتم تدمير المتمردين تماما.

 

ودعت الكونجو الجيش الرواندي لمساعدتها في مهاجمة المتمردين الشهر الماضي في اشارة على تحسن العلاقات بين البلدين بعد فترة 15 عاما خاضا خلالها حربين.

ولعب المتمردون الذين يطلق عليهم القوات الديمقراطية لتحرير رواندا دورا محوريا في تلك الصراعات التي لم تخمد نارها تماما رغم نشر اكبر بعثات الامم المتحدة في العالم لقوات حفظ السلام واجراء انتخابات عام 2006 في  الكونجو.


وقال روتارمارا اليوم "سيصدرون (الاوامر) غدا. سيبدأون الانسحاب ببطء."


واضاف "سيكون هناك موكب ثم ستعود القوات الى رواندا. ستنسحب كل القوات الرواندية." واضاف ان الانسحاب سيكتمل بحلول الاربعاء.


وشارك بعض متمردي القوات الديمقراطية لتحرير رواندا في اعمال الابادة  التي ارتكبت في رواندا عام 1994 ثم فروا الى الكونجو مما تسبب في سنوات من  العنف حيث غزا الجيش الرواندي القوي بقيادة التوتسي جارته الغنية  بالمعادن حينئذ.


وقالت رواندا انها غزت الكونجو في التسعينيات لملاحقة متمردي الهوتو  لكنها لم تهزمهم وفي تلك الاثناء اتهمت رواندا بتبديد موارد الكونجو ومساندة  متمردين كونجوليين اخرين.


ودعا الرئيس الكونجولي جوزيف كابيلا الجيش الاوغندي ايضا لملاحقة متمردين  اوغنديين في شمال شرق الكونجو.


وقال كابيلا الشهر الماضي ان الجنود الروانديين والاوغنديين لديهم مهلة  حتى نهاية هذا الشهر لاكمال عملياتهم في الكونجو. وتسعى اوغندا لمد عمليتها.

 


 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم