سينما

ميكي رورك، الممثل الذي عاد من الجحيم

3 دقائق

تسلط الأضواء من جديد على الممثل ميكي رورك الذي عرف في الماضي المجد والجحيم، وهاهو اليوم يشارك في فيلم جديد، "ورستلر"، يروي قصة عودة مصارع حر إلى الحلبة.

إعلان

اشتهر الممثل الأميركي ميكي رورك في الثمانينيات بأدواره في أفلام مثل Angel Heart وNine 1/2 Weeks. لكن سرعان ما اختفي عن عالم السينما في التسعينيات بسبب مشاكساته المخرجين وعدم جديته في العمل. الأمر الذي دفعه الى العودة الى حلبة الملاكمة. لكن نجمه لم يسطع في الرياضة حيث لم يجن إلا الإصابات. ورغم كل الإخفاقات، قرر ميكي رورك ترك الملاكمة وتجديد العهد مع السينما حيث مثل دور مصارع حر بصدد العودة إلى الحلبة في فيلم "وريستل". وبعد أن توج بلقب أفضل ممثل في مسابقة غولدون غلوب، هل يتوج الإبن الضال بأرقى الجوائز السينمائية؟

 

"إستدراك الماضي"

 

شرح ميكي رورك أمام الصحفيين كيف عاد الى السينما قائلا : " لقد أخفقت كثيرا في حياتي، لكني اليوم أريد أن أستدرك كل ما فقدته وما فاتني في الماضي وهذا يتطلب جهودا كبيرة". وأضاف :  " بدأت العمل هنا وهناك بجدية لكي أكسب ثقة المخرجين من جديد. وأنا أدرك تماما أن الفوز بالمنافسة الكبرى يتطلب تدريبات مستمرة وصعبة".

من جانبه، روى المخرج دارين أرونفسكي للصحافيين لقاءه مع الممثل قائلا : "عندما التقيت بميكي رورك، وقّعنا بدون انتظار على عقد يشبه عقد الزواج لكي لا يغير سلوكه، خاصة وأنه كان من الصعب إيجاد التمويل اللازم لهذا الفيلم. اليوم يدرك ميكي بأنه ملزم بالعمل بجدية إذا أراد أن يواصل مشواره السينمائي".

 

"صرت أحترم المصارعين"

 

يمثل ميكي رورك في فيلم " وريستل" دور مصارع حر سابق عاد الى الحلبة، لكنه ورغم حبه العميق لهذه الرياضة، اضطر إلى تركها لأسباب صحية.

ويذكرنا هذا الفيلم الخيالي بحياة الممثل ميكي رورك الذي لم يقبل بسهولة لعب هذا الدور. " كانت لدي فكرة سلبية حول المصارعة الحرة ولم أكن احترم هذه الرياضة، لكن بعد  أن مكثت شهرين في المستشفى بسبب إصابات، أدركت قساوة عالم المصارعة و أصبحت أحترم كثيرا المصارعين".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم