غوادلوب

استئناف المفاوضات بين النقابيين وممثلي أرباب العمل

2 دقائق

تستانف الأربعاء المفاوضات بين النقابيين وممثلي الحكومة وأرباب العمل من أجل إيجاد مخرجا للأزمة يرضي الجميع.

إعلان

تستأنف الأربعاء المفاوضات الثلاثية التي تجمع بين ممثلي النقابات وأرباب العمل ومندوبين عن الحكومة الفرنسية في غوادلوب من أجل إيجاد تسوية للأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها أقاليم ما وراء البحار (الفرنسية) منذ أكثر من شهر.

 

وقال  إلي دامتي، ممثل النقابات المشاركة "إن الاحتجاجات  لن تتوقف طالما استمرت الحكومة الفرنسية وأرباب العمل والممثلين المحليين في تجاهل مطالبنا التي أعلنّا عنها في 16 ديسمبر/ كانون الأول الماضي" .وتساءل: "لماذا انتظرت السلطاتشهرا كاملا من الإضراب وخروج أكثر من 100 ألف شخص في الشارع لكي تتحرك. إنه شيء مؤسف جدا. ينبغي على كل واحد أنيعي بمسؤولياته وعلى الحكومة وأرباب العمل أن ينظروا إلينا بشكل مخالف".

 

ميدانيا، اتسمت الليلة الماضية بهدوء نسبي لم يسجل فيها أي أعمال عنف حسب السلطات الأمنية. وفي لقاء جمعه برئيس الحكومة فرانسوا فيون الأربعاء،صرح الوزير المكلف بشؤون ماوراء البحار إيف جيغو على راديو "فرانس أنتر "أن ثمة حلول على الطاولة ما يكفي لإيجاد حل للأزمة في غوادلو، مضيفا "نحن نسير في الاتجاه الجيد ولدينا ما يكفي من الاقتراحات لإخماد نار المواجهة (...) ما نريده هو الاستعانة بالدخل التضامني لتقديم اقتراحات مالية غير بعيدة عن الـ200 يورو التي كان المضربون يطالبون بها".

وأنهى إيف جيغو قوله "على غوادلوب أن تخرج من هذا المأزق عبر الحوار والتفاهم وليس عن طريق العنف والتعنت".



 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم