بنغلادش

المتمردون "سيسلمون السلاح" بعد عرض العفو عليهم

2 دقائق

أعلن ممثل عن المتمردين وهم من عناصر وحدة في القوات الخاصة، مكلفة خصوصا بحماية الحدود، أن القوات "ستسلم سلاحها"، بعد عرض رئيسة الوزراء العفو عليهم إثر قيامهم بإطلاق نار الأربعاء في المقر العام لقيادة قوى.

إعلان

أ  ف ب - عرضت رئيسة وزراء بنغلادش الشيخة حسينة واجد العفو العام على الوحدة شبه العسكرية التابعة لقوات الامن التي تمردت الاربعاء في دكا ما ادى الى اندلاع معارك مع الجيش في العاصمة، على ما افاد احد المسؤولين.

وقال المسؤول نقيب الدين احمد متوجها الى الصحافيين ان الشيخة حسينة "عرضت العفو العام على جميع القوات (الضالعة) في التمرد بعدما التقت في مقرها 14 ممثلا عن المتمردين".

واعلن ممثل عن المتمردين وهم من عناصر وحدة في القوات الخاصة (بنغلادش رايفلز) مكلفة خصوصا حماية الحدود، لرئيسة الوزراء ان القوات "ستسلم سلاحها" بعد هذا العرض.

وافادت وسائل اعلام محلية ان العناصر المتمردين يطالبون بتحسين اجورهم وبزيادة الدعم على المواد الغذائية الذي يمنح لهم وباعطائهم المزيد من ايام العطلة.

وبحسب بعض المعلومات، فان قيادة هذه الوحدة رفضت كل مطالب القاعدة التي تضم ثلاثة الى اربعة الاف عنصر، ما ادى الى قيام حركة التمرد.

وقتل شخص على الاقل واصيب ثمانية بجروح في تبادل اطلاق نار جرى داخل وحدة بنغلادش رايفلز ومقرها العام في دكا، فيما اكد المتمردون انهم يحتجزون ضباطا رهائن.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم