ايران

محطة بوشهر النووية ستخضع لفترة تجريبية

3 دقائق

أعلنت إيران أن محطة بوشهر النووية الإيرانية (جنوب) التي بنتها روسيا ستخضع لفترة تجريبية من4 إلى 7 أشهر قبل وضعها في الخدمة. وأضافت "في حال جرت على ما يرام قد تكون هذه الفترة أقصر".

إعلان

ا ف ب - قال مدير الوكالة الايرانية للطاقة الذرية غلام رضا اغازاده الاربعاء ان محطة بوشهر النووية الايرانية (جنوب) التي بنتها روسيا ستخضع لفترة تجريبية من اربعة الى سبعة اشهر قبل وضعها في الخدمة.

وقال اغا زاده خلال مؤتمر صحافي ان "هذه التجارب تستمر عادة اربعة الى ستة او سبعة اشهر".

واضاف "في حال جرت على ما يرام قد تكون هذه الفترة اقصر".

وامتنع سيرغي كيريينكو نظير اغازاده الروسي عن اعطاء موعد محدد لوضع المحطة في الخدمة متحدثا فقط عن "مهلة قصيرة".

وعاودت روسيا العام 1995 بناء محطة بوشهر التي باشرتها المانيا في السبعينات.

واعلن كيريينكو "لا استطيع تحديد موعد لتشغيل المحطة" موضحا ان الرد على هذا السؤال رهن ب"تجارب تشغيل كل انظمة المحطة والتأكد من سلامتها".

واضاف "اذا كانت التجارب ايجابية سنقرب موعد تشغيل المحطة واذا ما واجهنا مشاكل سيكون التشغيل ابطأ".

وابلغت ايران الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان مد المحطة بالوقود سيتم في الربع الثاني من 2009.

واوضح كيريينكو انه بحث مع محاوره مواضيع عدة على علاقة بتشغيل محطة بوشهر. وتشغيل المحطة سيكون رهنا بتسوية هذه المشاكل.

وقال كيريينكو الذي يتولى رئاسة الوكالة الفدرالية الروسية للطاقة الذرية "بحثنا اتفاقا يقضي بمد المحطة بالوقود ل10 سنوات".

وسلمت روسيا حتى الان 87 طنا من الوقود النووي. ويستبدل تدريجا ثلث هذه الشحنة اللازمة لاطلاق محطة بوشهر، سنويا.

واشار ايضا الى مباحثات حول "طريقة تشغيل" محطة بوشهر. وقال كيريينكو ان "تشغيل المحطة سيكون من مسؤولية اخصائيين روس خلال العام الاول".

وبعد هذه الفترة، "سيكون هناك مرحلة انتقالية على مراحل" لم تحدد شروطها بعد.

وقال المسؤول الروسي انه بحث مع نظيره الايراني في "انشاء مؤسسة مشتركة يعمل فيها اخصائيون نوويون روس وايرانيون بعد السنة الاولى من التشغيل".

وكان كيريينكو اعلن في وقت سابق ان اعمال بناء المحطة انجزت. لكنه قال خلال مؤتمره الصحافي انه "تم تركيب 97% من المعدات" وان اخر التجهيزات ستركب "وفقا لنتائج التجارب".

وارجئت اعمال بناء المحطة مرارا بسبب التوتر حول البرنامج النووي الايراني لان الدول الغربية تخشى من انه قد يكون لاغراض عسكرية. وهو ما تنفيه طهران على الدوام.

وصدرت في حق ايران خمسة قرارات دولية منها ثلاثة تفرض عقوبات على طهران بسبب عدم تعاونها الكافي مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ورفضها تعليق تخصيب اليورانيوم.
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم