الولايات المتحدة - إيران

قصة علاقة مضطربة

4 دقائق

ربطت واشنطن بنظام الشاه علاقات تحالف عسكري واستراتيجي وتعاون في المجال النووي. لكن العلاقات بين البلدين شهدت توترا بعد الثورة الإسلامية (1979) وقضية احتجاز الرهائن، ليبقى اليوم الملف النووي الإيراني حاجزا أمام تطبيعها.

إعلان

 هذه أهم محطات العلاقات الإيرانية - الأميركية

 
1953-1951:

29 نيسان/أبريل 1951: انتخاب محمد مصدق الذي قاد حملة تأميم قطاع النفط رئيسا للوزراء بعد شهر من تصويت البرلمان الإيراني على قرار التأميم، ليتبع سياسة ذات نزعة وطنية وحازمة ضد الهيمنة البريطانية على البلاد.

في آب/أغسطس 1953، شهدت البلاد انقلابا عسكريا ضد حكومة مصدق بمساعدة أميركية مباشرة مكّن الشاه من استعادة السلطة، عاما بعد الخلاف الدستوري الذي نشب بين الشاه ورئيس وزراءه حول السيطرة على القوات المسلحة.  

 
 
 

1955: إيران تنضم إلى حلف بغداد المبرم في شباط/ فبراير من العام نفسه بين الولايات المتحدة والعراق وتركيا، للحد من النفوذ الشيوعي.

 
 
 

1959: الولايات المتحدة تمنح إيران محركا نوويا في إطار اتفاق  التعاون المدني الموقع في 1957 بين البلدين حول الاستعمال السلمي للطاقة الذرية. في 1974، تشرع  إيران في بناء محطة بوشهر النووية على خليج العرب.  

 
 
الثورة البيضاء

1963: الشاه يطلق بإشراف وتشجيع أميركيين ما يعرف بـ"الثورة البيضاء" لتحديث الاقتصاد دون المؤسسات. في نوفمبر 1964، البرلمان الإيراني يمنح الحصانة للأميركيين المتواجدين في إيران.

 
 
 

1979: بعد سقوط نظام الشاه وعودة الإمام الخميني إلى البلاد، تسللت مجموعة من الطلاب الإسلاميين في 14 تشرين الثاني/نوفمبر إلى السفارة الأميركية، واحتجزوا نحو 60 شخصا رهائن للمطالبة بإعادة الشاه من الولايات المتحدة حيث كان يتعالج.

 

العملية التي انتهت بالإفراج عن آخر الرهائن في 20 يناير/كانون الثاني 1981 ألقت بظلالها على العلاقات بين الولايات المتحدة وجمهورية إيران الإسلامية. ففي الأثناء أعلن الرئيس الأميركي جيمي كارتر قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران في تموز/يوليو 1980.

 
 

1986: الكشف عن فضيحة "إيران غيت"، المتمثلة في بيع الولايات المتحدة أسلحة لإيران مقابل الإفراج عن رهائن أميركيين محتجزين في لبنان، وذلك بصورة مخالفة للقانون الأميركي، ورغم الخط الأميركي الرسمي المساند لعراق صدام حسين في الحرب مع إيران.

 

 

 
انفجار في مركز التجارة العالمية

1988: باخرة حربية أميركية تسقط "خطأً" طائرة إيرباص تابعة للخطوط الجوية الإيرانية، مما أسفر عن مقتل 290 شخصا.

 

1995: الولايات المتحدة تفرض حظرا تجاريا وماليا على إيران، عامين بعد اتهامها الجمهورية الإسلامية بالوقوف وراء التفجير الذي هز مركز التجارة العالمي بنيويورك، مسفرا عن مقتل ستة أشخاص وجرح نحو 1000.

 
 

2002: بعد اعتداءات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر 2001، وبالرغم من أن النظام الإيراني ندَد بها، الرئيس الأميركي جورج بوش يضع الجمهورية الإسلامية إلى جانب العراق وكوريا الشمالية في ما سمّاه "محور الشر".

 
 
عهد بوش وأحمدي نجاد

2005: بينما الجيش الأميركي متواجد على الحدود مع إيران في كلّ من العراق وأفغانستان، الرئيس الأميركي يلمّح إلى إمكانية تدخل مسلح لمنع إيران من امتلاك السلاح النووي. محمود أحمدي نجاد يخلف محمد خاتمي كرئيس لإيران، ويقرر استئناف تخصيب اليورانيوم, مستبعدا أي علاقة مع واشنطن.

 

2006: واشنطن ترفض اقتراح الرئيس أحمدي نجاد على جورج بوش إجراء حوار في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

2009: بعد ثلاثين عاما من التوتر بين البلدين، الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما يعرب عن استعداده فتح الحوار مع إيران حول برنامجها النووي، و إيران تطلب من أنقرة مساعدتها على إعادة العلاقات مع الولايات المتحدة.

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم