تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدغشقر

راجولينا يرفض الاستفتاء ويطلب توقيف الرئيس رافالومانانا

3 دقائق

طلب زعيم المعارضة في مدغشقر اندريه راجولينا من قوات الأمن توقيف الرئيس مارك رافالومانانا، بعدما رفض سابقا دعوته لتنظيم استفتاء شعبي قصد حل انهاء الأزمة.

إعلان

طلب زعيم المعارضة في مدغشقر اندري راجولينا الاثنين من "قوات الأمن" توقيف الرئيس مارك رافالومانانا وذلك في خطاب القاه امام انصاره في ساحة 13 مايو/ايار وسط انتاناناريفو.

وقال راجولينا "أطلب من قوات الأمن ان تنفذ بلا تأخير تدابير "وزيرة" العدل في الحكومة الانتقالية التي شكلتها المعارضة.

يبقى التوتر والعنف  الميزتان الرئيسيتان في مدغشقر، حيث سمع دوي انفجارين قرب قصر الرئاسة اليوم الاثنين، ولكن لم ترد معلومات على أن الأمر يتعلق بهجوم شنته المعارضة أو الجيش على الرئيس مارك رافالومانانا الذي أصبح في عزلة متزايدة.

 

 

مذكرة توقيف بتهمة الخيانة العظمى

وكانت "وزيرة العدل" كريستين رازاناماهاسوا قالت في كلمة القتها مباشرة قبل راجولينا ان مذكرة توقيف قد صدرت بتهمة "الخيانة العظمى".
 


وأكد أمس الأحد راجولينا  أنه يحظى بتأييد الجيش وأنه يصدر اليه الأوامر في مواجهة مع رئيس الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي.




وحث راجولينا الرئيس مارك رافالومانانا على التنحي على خلفية أزمة أسفرت عن مقتل أكثر من 135 شخصا منذ بداية العام 2009 وتهدد بإخراج اقتصاد مدغشقر عن مساره.

 

 

راجولينا يؤكد تأييد الجيش له

ويبدو أن الجيش ينأى بنفسه عن رافالومانانا لكنه لم يرد تأكيد منه على أنه يتلقى أوامر من زعيم المعارضة.


والتزم جيش مدغشقر الحياد كعادته خلال فترات سابقة من الاضطراب السياسي منذ الاستقلال عن فرنسا عام 1960.  


 وتجاهل الرئيس مهلة أربعة أيام أعطاها له راجولينا حتى يتنحى، وقام أنصار رافالومانانا بحراسة القصر الرئاسي أثناء الليل.

 

وقال زعيم المعارضة أنه يتوقع حدوث تطورات مهمة يومي الإثنين والثلاثاء.
 

بدوره عرض رافالومانانا إجراء أي استفتاء لحل الأزمة السياسية.


   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.