تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اسرائيل - فلسطينيون

أولمرت يتهم حماس بتشديد موقفها في مسألة تبادل الأسرى

2 دقائق

اتهم رئيس الحكومة الإسرائيلي المستقيل ايهود أولمرت "حماس" بتشديد موقفها بشأن تبادل الاسرى الذي تجرى مفاوضاته بالقاهرة.

إعلان

ا ف ب - اعتبر رئيس الحكومة الاسرائيلية ايهود اولمرت في بيان صادر عن رئاسة الحكومة مساء الاثنين ان حركة حماس "تشددت" في مواقفها وقدمت "مطالب متطرفة" خلال المحادثات التي جرت في القاهرة لمبادلة الاسير الاسرائيلي جلعاد شاليط بمئات المعتقلين الفلسطينيين.

واضاف البيان "استنادا الى محاضر المحادثات التي جرت في القاهرة يبدو ان حماس تشددت في مواقفها وقدمت مطالب متطرفة بالرغم من الاقتراحات السخية" التي قدمتها اسرائيل.

وكان اولمرت التقى مساء الاثنين مبعوثيه الى القاهرة رئيس جهاز الامن الداخلي (الشين بيت) يوفال ديسكين ومستشاره عوفر ديكل، اللذين نقلا له نتائج محادثاتهما مع حماس عبر الوسيط المصري بشأن تبادل الاسرى.

واوضح البيان ان "رئيس الوزراء دعا الى اجتماع لمجلس الوزراء بعد ظهر الثلاثاء سيقدم خلاله التفاصيل الكاملة المتعلقة بنتائج" المحادثات.

وجاء البيان بعد ساعات على لقاء اولمرت مع يوفال ديسكين وعوفر ديكل اللذان قدما له تقريرا عن محادثاتهما في القاهرة مع حماس بواسطة رئيس الاستخبارات المصرية عمر سليمان.

وحسب الاذاعة الرسمية، فان ردة الفعل الرسمية لاولمرت تدل على فشل هذه المحادثات.

والهدف من المحادثات هو اطلاق سراح الجندي الفرنسي-الاسرائيلي الذي اسر قبل الف يوم تقريبا في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس مقابل مئات الاسرى الفلسطينيين.

وكان جلعاد شاليط قد اسر في حزيران/يونيو 2006 على يد مجموعة فلسطينية على تخوم قطاع غزة.

واكد الرجل الثاني في حركة حماس موسى ابو مرزوق ان الحركة تطالب باطلاق سراح 450 معتقلا، اطفال ونساء ومسؤولين سياسيين من حماس.

واشترطت حكومة اولمرت توقيع اتفاق لهدنة دائمة في قطاع غزة وفتح نقاط العبور بين اسرائيل وقطاع غزة بالافراج عن جلعاد شاليط.
  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.