تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المملكة المتحدة

التحقيق في احتمال تورط جهاز الاستخبارات في التعذيب بغوانتانامو

2 دقائق

ستحقق الحكومة البريطانية في مزاعم حول تورط جهاز الاستخبارات الخارجية (إم. أي-5) في تعذيب بنيام محمد المعتقل السابق في غوانتانامو، وكان بنيام اعتقل لأكثر من أربعة أعوام ونقل إلى المملكة المتحدة مطلع شباط/فبراير الماضي.

إعلان

أعلن القضاء البريطاني على لسان المدعية العامة  باتريشيا سكوتلاند فتح تحقيق في مزاعم مواطن إثيوبي يحمل بطاقة إقامة بريطانية يكون قد تعرض للتعذيب من طرف جهاز الاستخبارات الخارجية البريطاني (ام اي-5).

 

وقالت باتريشيا سكوتلاند في بيان أنها درست أدلة بعضها سري وقررت أن هناك ضرورة لقيام الشرطة بتحقيق في ادعاءات أطلقها سجين سابق في سجن غوانتانامو بنيام محمد.

 

 

وواصلت المدعية العامة قائلة: "أي قرار بشأن احتمال توجيه تهمة لأي شخص بارتكاب جريمة لا يمكن اتخاذه إلا بعد تحقيقات الشرطة على أساس التقييم المستقل للأدلة والصالح العام".

 

وكان محمد وهو مواطن إثيوبي يحمل تصريح إقامة في بريطانيا اعتقل في باكستان في ابريل عام 2002 أثناء محاولته مغادرة البلاد بجواز سفر مزيف.

 

ويقول أن عملاء المخابرات البريطانية كانوا على علم بأنه كان يتعرض للتعذيب وإساءة المعاملة على أيدي السلطات الباكستانية خلال شهرين من الاحتجاز وانهم لم يفعلوا شيئا لوقف ذلك.

 

ويقول أيضا ان وكالة المخابرات المركزية الأمريكية نقلته جوا بعد ذلك إلى المغرب حيث تعرض للتعذيب مرة أخرى ووجهت إليه أسئلة قال أنها لابد وان تكون واردة من المخابرات البريطانية دون غيرها.

ونفت بريطانيا أي دور في التعذيب أو التواطؤ مع سلطات أخري في قضية هذا المواطن الاثيوبي.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.