دبلوماسية

الصين وفرنسا تسعيان إلى تحسين العلاقات بينهما

3 دقائق

اتفقت الصين وفرنسا الأربعاء على إصلاح العلاقات بينهما والتي عكرت صفوها موضوعات مختلفة من بينها التبت، وتعهد البلدان بإجراء محادثات جدية وبالتعاون من أجل مواجهة الأزمة المالية العالمية.

إعلان

رويترز - اتفقت الصين وفرنسا اليوم الاربعاء على اصلاح العلاقات التي اضيرت من جراء سلسلة من التصريحات الهجومية المتبادلة في الاونة الاخيرة بشأن موضوعات من بينها التبت وتعهد الجانبان بالدخول في محادثات على مستوى عال والتعاون في التعامل مع الازمة المالية العالمية.

 

وبدأت العلاقات الثنائية في التدهور بعد ان عطل ناشطون مؤيدون للتبت الشعلة الاولمبية اثناء مرورها في باريس في الصيف الماضي. وتحكم الصين التبت بقبضة حديدية منذ ان دخلت قواتها الاقليم في عام 1950 .

 

وأدت حوادث اخرى من بينها قرار باريس منح الدلاي لاما الزعيم الروحي للتبت مواطنة شرفية الى توترات وأدت الى مقاطعات من وقت لاخر لشركات فرنسية تعمل في الصين مثل كارفو.

 

وجاء في بيان مشترك اذاعه موقع وزارة الخارجية الصينية على شبكة الانترنت "يؤكد الجانبان مجددا على الاهمية الكبيرة للعلاقات الصينية الفرنسية ويرغبان في تعزيز الشراكة الاستراتيجية برمتها على أساس الاحترام المتبادل واعطاء اهتمام للمصالح الاساسية للجانب الاخر."

 

وأضاف البيان ان الوثيقة صدرت من وزارتي الخارجية في الدولتين وتمت الموافقة عليها بعد جولات عديدة من المباحثات.

 

وجاء في البيان ان فرنسا "تتفهم تماما" أهمية وحساسية مسألة التبت وتعترف بأن التبت جزء لا يتجزأ من الاراضي الصينية.

 

وقال البيان "على اساس هذه الروح ومبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية ترفض فرنسا تأييد أي نوع من (استقلال التبت)."

وأضاف "يرغب الجانبان في تعزيز الاتصالات والتنسيق والتعامل على نحو مشترك مع التحديات العالمية للازمة المالية الدولية."

 

وقال البيان دون ان يذكر تفاصيل انه ستجري محادثات على مستوى عال في الوقت المناسب.

 

وفي العام الماضي انسحبت الصين من قمة مع زعماء الاتحاد الاوروبي كان من المقرر ان تستضيفها فرنسا بعد ان اجتمع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مع الدلاي لاما.

 

ومن المقرر ان يحضر ساركوزي والرئيس الصيني هو جين تاو قمة العشرين التي تعقد في لندن هذا الاسبوع.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم