افغانستان

مشروع قانون افغاني يحد من حرية النساء

2 دقائق

اثار مشروع قانون افغاني يحد من حريات النساء، استياء الطبقة السياسية الكندية، واعرب رئيس الوزراء ستيفن هاربر عن "قلقه العميق"، واعتبر ان مشروع القانون "يتناقض" مع المهمة الكندية في افغانستان.

إعلان

ا ف ب - يحظر مشروع القانون المسمى "القانون الجديد للعائلة الافغانية" على النساء رفض العلاقات الجنسية مع ازواجهن او مغادرة المنزل الزوجي من دون موافقتهم، كما ذكرت وسائل الاعلام الكندية التي اوضحت ان مكتب الرئيس الافغاني حميد كرزاي لا يرغب في التعليق على مشروع القانون.

وقال هاربر الموجود الان في لندن للمشاركة في قمة مجموعة العشرين، في تصريح لاذاعة سي.بي.سي الرسمية ان مشروع القانون "يتناقض مع مهمتنا في افغانستان".

واضاف "نشعر بقلق عميق جراء القانون واعتقد اننا لن نكون وحدنا من يعرب عن قلقه"، موضحا ان تحسين حقوق النساء يشكل "عاملا مهما للتدخل الدولي في افغانستان".

وقد اجج مشروع القانون الافغاني هذا النقاشات الاربعاء في مجلس العموم حيث استجوب عدد من نواب المعارضة الحكومة المحافظة في هذا الشأن.

وقال جاك لايتون زعيم الحزب الديموقراطي الجديد (يسار) ان "هذا القانون يعطي الرجال كامل الحقوق المتعلقة بحضانة الاطفال والطلاق والميراث. ويتيح الاغتصاب. ... وكيف تستطيع الحكومة ان تقول ان جنودنا قتلوا لحماية حقوق النساء عندما يسعى حميد كرزاي الى فرض تبني هذا القانون؟"

ورد وزير التجارة الكندي ستوكويل داي ان اوتاوا "واضحة جدا" حول هذا الموضوع وتطلب من حكومة كرزاي "احترام واجباتها".

من جهته، قال وزير الدفاع بيتر ماكاي ان "من الضروري" ان يبلغ "جميع حلفاء الحلف الاطلسي" الرئيس كرزاي "صراحة" معارضتهم مشروع القانون هذا.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم