فورمولا واحد

البريطاني جنسون باتون يفوز بجائزة ماليزيا الكبرى

4 دقائق

فاز البريطاني جنسون باتون من فريق "براون جي.بي" بجائزة ماليزيا الكبرى لسباقات فولامولا واحد رغم عدم اكتمال السباق بسبب هطول الأمطار على حلبة سيبانج.

إعلان

رويترز - يعد فوز  البريطاني  جنسون باتون سائق فريق براون جي.بي بجائزة ماليزيا الكبرى الثاني على التوالي رغم عدم  اكتمال السباق الذي يعد الجولة الثانية من بطولة العالم للفورمولا 
1 للسيارات بسبب هطول أمطار غزيرة على حلبة سيبانج اليوم الأحد.


والفوز هو الثاني على التوالي لباتون بعد انتصاره في سباق  جائزة استراليا الكبرى في افتتاح منافسات البطولة الأسبوع الماضي.


وحصل باتون على خمس نقاط من إجمالي عشر نقاط تمنح للفائز بعدما  توقف السباق عند اللفة 32 من إجمالي 56 لفة.


وصدر قرار بإيقاف السباق بعدما هطلت أمطار غزيرة مصحوبة  برعد وبرق في سماء سيبانج لتجعل ظروف القيادة في الحلبة مستحيلة مع  وجود سيارة الأمان.


وكان باتون متصدر الترتيب العام للبطولة الذي انطلق للمرة  الثانية هذا الموسم من المركز الأول بعدما سيطر مع زميله البرازيلي  روبنز باريكيلو على سباق استراليا يحتل المركز الأول في السباق وراء  سيارة الأمان حين أعلن إيقاف السباق.


ودخل باتون الذي فاز بسباق استراليا بعد خروج سيارة الأمان في  اللفة الأخيرة لحارة الصيانة أربع مرات في الأجواء المتقلبة.


وقال باتون (29 عاما) بعدما احتفل على منصة التتويج في ظروف  مبتلة "يا له من سباق مجنون حقا. لم أشاهد إشارة إيقاف السباق  (هذا الموسم) بدون سيارة الأمان أمامي."


وأضاف "كانت الأجواء صعبة حقا لم يكن بالإمكان رؤية الحلبة."


واحتل الالماني نيك هايدفيلد سائق بي.ام.دبليو ساوبر المركز  الثاني بينما جاء مواطنه تيمو جلوك سائق تويوتا في المركز الثالث  استنادا إلى مركزيهما قبل لفة من قرار الإيقاف.


وهذه هي المرة الخامسة فقط في تاريخ البطولة التي يتقرر فيها  حصول السائقين على نصف عدد النقاط في سباق.


وقال الاسباني فرناندو الونسو سائق رينو وبطل العالم مرتين  لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) بينما كان ينتظر  قرارا محتملا باستئناف السباق قبل حلول الظلام "كانت الرؤية  معدمة. ومع كل هذه المياه التي غمرت الحلبة كانت القيادة خطيرة  حقا."


واحتل الايطالي يارنو ترولي سائق تويوتا والذي حل في المركز  الثالث في ملبورن المركز الرابع في الترتيب اليوم متقدما على  البرازيلي روبنز باريكيلو سائق براون جي.بي ثم الاسترالي مارك ويبر  سائق رد بول الذي جاء في المركز السادس.


واحتل البريطاني لويس هاميلتون سائق مكلارين وحامل اللقب  العالمي المركز السابع في حين حصل الالماني نيكو روزبرج سائق وليامز  على المركز الثامن.


وقال هاميلتون "كانت هذه أخطر ظروف قيادة رأيتها بالتأكيد."


وفشل فيراري في الحصول على أول نقاطه هذا الموسم بعدما جاء  البرازيلي فيليبي ماسا في المركز التاسع والفنلندي كيمي رايكونن بطل  العالم عام 2007 في المركز 14 بعد تغيير الإطارات إلى إطارات خاصة  بالقيادة في المطر في وقت مبكر جدا من السباق ليدفع الفريق ثمن هذا.


وساد اضطراب حول قرار إيقاف السباق ووقف السائقون في انتظار  قرار محتمل باستئنافه بينما كانت الساعة تقترب من زمن الساعتين  المحددتين كأقصى مدة لأي سباق واقتراب حلول الظلام.


ومع تقدم جلوك على هايدفيلد قبل التوقف ساد شك أيضا حول  الترتيب النهائي لمنصة التتويج.


وكان آخر سباق أوقف بسبب الأمطار الغزيرة الغزيرة في استراليا  في 1991 وصدر القرار يومها بعد 14 لفة من أصل 81 لفة مقررة.  وأوقفت سباقات أخرى بسبب حوادث أو استئنفت بعد ذلك.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم