تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تضرر عدة معالم أثرية في إيطاليا بسبب الزلزال

تضررت عدة معالم أثرية في إيطاليا إثر الزلزال الذي ضرب وسط البلاد، خصوصا كنائس مدينة لاكويلا عاصمة منطقة ابروزي الواقعة في مركز الزلزال والتي كانت تضم أحد أهم المجموعات السكنية في القرون الوسطى.

إعلان

أ ف ب - تضررت عدة معالم اثرية بسبب الزلزال القوي الذي ضرب وسط ايطاليا الاثنين خصوصا كنائس في مدينة لاكويلا عاصمة منطقة ابروزي الواقعة في مركز الزلزال.

وشكلت هذه المدينة التي تأسست في القرن الثالث عشر وتقع على بعد حوالى مئة كلم شمال شرق روما، احد اهم المجموعات السكنية في القرون الوسطى في ايطاليا.

وقالت وزارة التراث الوطني في بيان ان كاتدرائية القديسة ماريا دي كوليمادجو التي تعود الى القرن الثالث عشر وتعد من اجمل كنائس المنطقة وكنيستي سانتو اغوستينو وديل سورفادجو من القرن الثامن عشر انهارت جزئيا، وكذلك برج الجرس في كنيسة سان برناردينو التي شيدت في القرن الخامس عشر.

ولحقت اضرار ايضا بالقصر الذي شيد في القرن الخامس عشر والذي تحول الى متحف وطني في منطقة ابروزي ومنع الزوار من دخوله بانتظار التحقق من حالته.

وفتح مستودع لنقل التحف الفنية التي كانت معروضة في المباني التي تضررت بسبب الزلزال بحسب الوزارة.

وشعر السكان في وسط ايطاليا والادريتاتيكي وخصوصا في روما بالهزة الارضية القوية.

وقال انجيلو بوتيني المسؤول عن الاثار في العاصمة الايطالية للصحافيين ان اضرارا لحقت في روما بحمامات كاراكالا التي تعود الى القرن الثالث ميلادي.

وافاد مصور لوكالة فرانس برس ان هذه الاثار الرومانية التي لم تتأثر كثيرا على مر السنين، كانت مفتوحة امام الزوار وان الاضرار التي لحقت بها لم تكن واضحة الا بالنسبة الى الاخصائيين.

وقال بوتيني ان معالم اثرية اخرى في روما مثل الكولوكسيوم لم تتأثر بالزلزال اذ بقي مفتوحا امام الجمهور الاثنين.

وفي ايطاليا عادة ما تكون المعالم الاثرية الاكثر عرضة للاضرار نتيجة الزلازل لانها لم تشيد لمقاومة الهزات الارضية.

وفي ايلول/سبتمبر وتشرين الاول/اكتوبر 1997 ضربت هزتان ارضيتان منطقتي اومبريا (وسط) وماركي (وسط شرق) بفارق اسبوع والحقت اضرارا بكاتدرائية القديس فرنسوا في اسيزي التي اعيد ترميمها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.